11:56 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نقل رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي، تحيات وتهنئة رئيس بلاده عبد الفتاح السيسي، بمناسبة التوقيع النهائي على اتفاق السلام الشامل بين الحكومة الإنتقالية في السودان، والحركات المسلحة السودانية، وذلك خلال مشاركته في مراسم التوقيع النهائي على "اتفاق جوبا للسلام".

    واعتبر مدبولي أن هذا الاتفاق يشير إلى بداية عصر جديد للسودان الشقيق، يملؤه الأمل في الاستقرار والرخاء، لافتاً إلى أن مصر تقدر الجهود الجادة والحميدة التي قامت بها دولة جنوب السودان الشقيقة، منذ إنطلاق منبر جوبا التفاوضي، وحتى اليوم الذي يتوج بتوقيع اتفاق السلام النهائي.

    وأشار مدبولي إلى أن مصر طالما دعمت منذ البداية هذا المنبر، بل أعدت وشاركت في التأسيس له، بدعوة الأشقاء في الحركات المسلحة السودانية لترتيب أوضاعهم وتأكيد النية على تحقيق السلام في مؤتمر العين السخنة عام 2019.

    وأكد، في كلمته نيابة عن الرئيس السيسي، على اقتناع مصر بأن "تنفيذ الإتفاق الشامل للسلام في السودان يعد أكثر أهمية من التوقيع عليه".

    كما أعرب مدبولي عن عزم مصر الراسخ ـ كما كان عهدها دائماً ـ على استمرارالعمل مع أشقائها في السودان، من أجل تعزيز مختلف أوجه الشراكة القائمة بين البلدين الشقيقين، في إطار الروابط الأزلية الممتدة بين شعبيها، وعلى النحو الذي يُجسد كافة آمال التنمية لشعبي مصر والسودان.

    وفي ختام كلمته هنأ رئيس الوزراء المصري السودان، وجنوب السودان، وقارة أفريقيا، والعالم أجمع، بهذا السلام الشامل الذي يعبر عن الإرادة الأفريقية الرشيدة، الطامحة في العدل، والديموقراطية، والاستقرار.

    انظر أيضا:

    توقيع اتفاق السلام النهائي في السودان
    خبير عسكري سوداني: اتفاق السلام النهائي سيوقف الحرب ويجب ضم باقي الفصائل
    مصر ترحب بالتوقيع على "اتفاق جوبا للسلام"
    غوتيريش يرحب باتفاق السلام الموقع بين الأطراف السودانية في جوبا
    الكلمات الدلالية:
    اتفاق سلام, السيسي, مصر, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook