09:35 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    دشن رئيس بلدية مدينة مدنين التونسية المنصف بن يامنة مجسما لخارطة فلسطين التاريخية، وسط الساحة الرئيسة للمدينة، بإشراف والي ولاية مدنين.

    شارك في الفعالية الاتحاد العام التونسي للشغل فرع المدينة، وسفارة دولة فلسطين، ومركز مسارات أرض فلسطين، وعدد من منظمات المجتمع المدني.

    تزينت الساحة التي تم تدشين مجسم خارطة فلسطين فيها، بيافطات ضخمة كتب عليها عبارة: "من مدنين إلى فلسطين تحية لشعب الجبارين".

    وتأتي هذه الفعالية، ضمن فعاليات إحياء الذكرى الـ35 لمجزرة "حمام الشط"، التي نفذها الاحتلال الإسرائيلي، واستهدفت مقر قيادة منظمة التحرير الفلسطينية في "حمام الشط" جنوب العاصمة تونس، وأسفرت عن استشهاد 68 فلسطينيًا وتونسيا، والتي تقام هذا العام تحت شعار "التطبيع خيانة".

    وقال رئيس بلدية مدنين في كلمته: إن اختلاط الدم التونسي بالفلسطيني في مجزرة "حمام الشط"، يؤكد أن القضية الفلسطينية قضية أمة وقضية شعبنا.

    وأكد أن "تدشين المجسم وسط ساحة المدينة هو شكل من أشكال المقاومة التي لا تعترف بالزمان والمكان، وهي حلقات تتوارثها الأجيال، لنعلم أبناءنا بأن القدس محتلة، وفلسطين محتلة، وأن لا وجود للكيان الصهيوني ودولته".

    وأضاف "نرسل اليوم رسالة للشعب الفلسطيني الصامد على أرض وطنه، بأننا معكم شركاء في النضال ضد الإرهاب والقتل الصهيوني".

    بلدية مدنين: للمجسم رمزيته الاعتبارية اللامتناهية خاصة في هذا الظرف الذي تتعرض فيه القضية الفلسطينية إلى محاولة التصفية من الجغرافيا ومن التاريخ ومن عقول وقلوب أنصارها.

    وكان سفير فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم أرسل رسالة للمحتفلين، أكد فيها أن تونس لا تتضامن مع فلسطين فقط، بل تقف معها في مواجهة كل ما يستهدفها.

    وأشار إلى أهمية تذكير الأجيال ببدء عمل مقاوم جديد يرتكز على استراتيجيات مراكمة الفعل، ونبذ استراتيجيات رد الفعل، لتكوين حالة وعي بأهمية الحق الفلسطيني في أن يعود لأصحابه، بفعل الجيل الجديد وبمشاركة أحرار العالم والإنسانية لمساندة أصحاب الحق، حتى إقرار الحقوق وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

    وكانت بعض الأحزاب والمنظمات، ومنها الرابطة التونسية لحقوق الإنسان، وحزب التيار الشعبي التونسي، أقامت وقفة وسط شارع الحبيب بورقيبة في العاصمة إحياءً للذكرى الـ35 للغارة الغادرة، تخللها تنديد بالتطبيع وتشديد على مساندة قضية شعب فلسطين.

    ودعا المشاركون السلطات التونسية إلى اعتبار الأول من تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام يومًا وطنيا تونسيًا تخليدًا لذكرى الشهداء وتذكيرًا للأجيال المقبلة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook