17:50 GMT29 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    أكد الرئيس الأسبق للاستخبارات السعودية، الأمير بندر بن سلطان، أن القضية الفلسطينية هي المحور الرئيسي لأي محادثات سعودية أمريكية.

    وجاء ذلك ضمن الجزء الثاني من مقابلة "مع بندر بن سلطان"، التي بُثَّت على قناة "العربية" السعودية، مساء الثلاثاء.

    وأضاف "حصلنا على مبادرة من ريغان، وعرضت الأمر على أبو عمار، فاقترض طائرتي ليطلع باقي القيادات الفلسطينية، واختفى شهراً ذهب خلاله إلى كوريا وعاد بعدما سحب الأمريكان عرضهم‬".

    وأوضح أن "ملك السعودية الراحل فهد بن عبدالعزيز، أخفى عن الرئيس الأمريكي جيمي كارتر رفض الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات، مبادرته حفاظا على القضية الفلسطينية".

    وأشار إلى أن "القضية الفلسطينية ظلت تعاني من إهدار وإضاعة للفرص من جانب القيادات الفلسطينية".

    وفي السياق ذاته، ذكر ‎الأمير بندر بن سلطان، أن الرئيس المصري الراحل حسني مبارك، علم باتفاق أوسلو من رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين وليس من الرئيس الراحل ياسر عرفات.

    وكشف أن "عرفات كان يرى أن كامب ديفيد أفضل 10 مرات من اتفاق أوسلو"، وطلب تضمين بنود في الاتفاق من كامب ديفيد، إلا أن طلبه رفض.

    وشدد على أن دعم القضية الفلسطينية يكون بالمواقف والأفعال وليس بالشعارات والمزايدات، لافتا إلى أن أكثر ما يؤلم هو ضياع الفرص الضائعة وما يتسببه من مأساة، مضيفا أن المتضرر الأول من ذلك هو الشعب الفلسطيني.

    وكان الأمير السعودي قد ذكر في الجزء الأول من حواره أن الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات قال له إنه "كان يريد الموافقة على كامب ديفيد لولا تهديد حافظ الأسد له".

    انظر أيضا:

    بندر بن سلطان: قطر دولة هامشية و"الجزيرة" هي "المحطة الإيرانية الثانية"... فيديو
    عريقات عن حوار بندر بن سلطان: من يعرض الحقيقة الموثقة لا يحتاج للشتم
    قرقاش وبدر العساكر يعلقان على انتقاد بندر بن سلطان للقيادات الفلسطينية
    بندر بن سلطان: ياسر عرفات رقص فرحا وقال تحررت فلسطين بعد مبادرة سعودية أمريكية
    الكلمات الدلالية:
    القضية الفلسطينية, السعودية, فلسطين, ياسر عرفات, بندر بن سلطان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook