05:17 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    صبيحة كل يوم، تحمل حنان الحمادة حقيبتها المدرسية المتخمة بذكريات الحصار القاسية والآمال الواعدة بالمستقبل، متوجهة إلى مدرستها الابتدائية في حي (الضاحية) وسط مدينة دير الزور شمال شرقي سوريا.

    أحلامها الطفولية المرصوفة في حقيبتها المدرسية إلى جانب كتب الصف الرابع الابتدائي، تعيد إثارة الأسئلة المعقدة التي تجاذبت السوريين والتفت بحياتهم دورة كاملة خلال سنوات الحرب الإرهابية الطويلة التي اجتاحت وطنهم.

    تحلم حنان بـ "يدين" كما جميع أقرانها.. هكذا تشرح الطفلة التي ولدت على بعد أمتار من الضفة الجنوبية لنهر الفرات العظيم، أمنياتها، أما لماذا تريدهما، فذاك سؤال يجد إجابته بما عاشته خلال سنوات الخوف الذي أطبقه مسلحو تنظيم "داعش" الإرهابي على حي الضاحية الذي تقطنه مع ذويها، من ضمن عدد من أحياء مدينة دير الزور.

    بكل بساطة ومباشرة وبراءة، تقول حنان لـ "سبوتنيك" إنها تحلم بهاتين اليدين العزيزتين، لتتمكن من قيادة (طائرة حربية) تدافع فيها عن وطنها ضد المعتدين، تقصد بذلك جميع العوالق القاسية التي ما زالت تعشعش في ذاكرتها عن "زمن داعش"، كما الاحتلال الأمريكي الذي حل مكانه في الجزيرة السورية، وهو اليوم ينهب ثرواتها مضاعفا القساوة التي تهيمن على حياة سكان المدينة بعدما تحرروا من القهر الداعشي للتو.

    في طريقها اليومي إلى مدرستها تضطر الطفلة ذات الأعوام العشرة للمرور عبر الأحياء التي هجرها سكانها إبان سيطرة "داعش" على أجزاء واسعة من المدينة، مستعرضة في ذاكرتها ذلك الشريط الطويل من ذكريات الخوف والقصف الصاروخي اليومي الذي كانت تتعرض له الأحياء الآمنة.

    • الطفلة حنان الحمادة
      الطفلة حنان الحمادة
      © Sputnik . Farouk Almodhe
    • الطفلة حنان الحمادة في المدرسة الابتدائية في حي الضاحية وسط مدينة دير الزور شرق سوريا
      الطفلة حنان الحمادة في المدرسة الابتدائية في حي الضاحية وسط مدينة دير الزور شرق سوريا
      © Sputnik . Farouk Almodhe
    • الطفلة حنان الحمادة في المدرسة الابتدائية في حي الضاحية وسط مدينة دير الزور شرق سوريا
      الطفلة حنان الحمادة في المدرسة الابتدائية في حي الضاحية وسط مدينة دير الزور شرق سوريا
      © Sputnik . Farouk Almodhe
    • الطفلة حنان الحمادة في المدرسة الابتدائية في حي الضاحية وسط مدينة دير الزور شرق سوريا
      الطفلة حنان الحمادة في المدرسة الابتدائية في حي الضاحية وسط مدينة دير الزور شرق سوريا
      © Sputnik . Farouk Almodhe
    • الطفلة حنان الحمادة في المدرسة الابتدائية في حي الضاحية وسط مدينة دير الزور شرق سوريا
      الطفلة حنان الحمادة في المدرسة الابتدائية في حي الضاحية وسط مدينة دير الزور شرق سوريا
      © Sputnik . Farouk Almodhe
    1 / 5
    © Sputnik . Farouk Almodhe
    الطفلة حنان الحمادة

    تصادف هذه الأيام الذكرى الثالثة لتحرير مدينة دير الزور، وها هي حنان تعود إلى مدرستها التي افتتحت أبوابها، يحدوها الأمل باستعادة مستقبلها ورفيقاتها الذي يمر عبر مقاعد الدراسة.

    صاحبة العشر سنوات، تحاول التأقلم مع إعاقتها عبر الاندماج مع أصدقائها في المدرسة واللعب معهن والاصطفاف استعدادا لدخول الدرس، ولكن تبقى غصة وحرقة في القلب لديها عند الحاجة إلى حركات الأطراف كما تفعل البنات من حولها.

    الإصرار والعزيمة على التفوق جعلها تحمل قلمها في فمها لكتابة أحرف مستقبلها على دفترها وتشارك في الدرس وتكتب لتثبت أنها مثابرة ومجتهدة على الرغم من فقدانها لأطرافها العلوية.

    بعد يوم طويل من الجلوس على مقاعد الدراسة تخرج حنان ورفيقاتها إلى باحة المدرسة للعب خلال الاستراحة، ويبقى الأمل لدى حنان في الحصول على أطراف تساعدها على إكمال حياتها كما بقية الأطفال، بعد أن تعذرت ظروف عائلتها المادية من البحث لها عن علاج مناسب وتركيب أطراف لها.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook