10:57 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    كشف رئيس حزب الأمة السوداني، مبارك الفاضل المهدي، سرا عن علاقة بلاده بإسرائيل.

    وأجرى الموقع الإلكتروني "إرم نيوز"، اليوم الأربعاء، حوارا مع الفاضل المهدي، والذي دعا من خلاله الحكومة السودانية الانتقالية إلى قبول العرض الأمريكي الخاص بالانضمام إلى معاهدة السلام مع إسرائيل، مقابل إزالة اسم بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بدعوى أن مصلحة السودان في التطبيع.

    وأوضح المهدي أن التطبيع مع إسرائيل هو الموقف الطبيعي والمنطقي، مضيفا أنه "لا توجد موانع دينية ولا سياسية تمنع ذلك، خاصة أن القضية الفلسطينية الآن على طاولة الحوار بعد اتفاق أوسلو، وقد طبعت كثير من الدول العربية وفتحت مكاتب تجارية بينها وإسرائيل".

    وأشار الفاضل المهدي إلى وجود علاقات تجارية بين إسرائيل والسودان منذ خمسينيات القرن الماضي، وأن المحاصيل السودانية كانت تباع في إسرائيل، بجانب وجود عدد من اليهود في السودان، هاجروا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والآن أصبح لهم شأن وهم من ساهموا في وضع اسم السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب.

    وأضاف قائلا: "خرج اليهود بعد الهجمة الشيوعية مع الرئيس الأسبق جعفر نميري، في العام 1969، والمصادرات التي تمت لمصالحهم، لكن نميري عاد وصالح الجالية اليهودية في العام 1972، بيد أنهم رفضوا العودة".

    انظر أيضا:

    تلميح جديد بعد التطبيع... هل تغير فرنسا موقفها من القضية الفلسطينية؟
    اتفاق الإطار بين لبنان وإسرائيل... مفاوضات لترسيم الحدود أم للتطبيع؟
    رئيس مجلس السيادة في السودان يغني أمام الآلاف... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, السودان, التطبيع مع إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook