12:27 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية المكلف في الحكومة السودانية، عمر قمر الدين، إن السودان يعمل مع الولايات المتحدة لإزالته من قائمة الإرهاب لسنوات، نافيا أي صلة بين ذلك وبين التطبيع مع إسرائيل.

    وأوضح الوزير، في مقابلة مع قناة "فرنسا 24"، "أن السودان استقل عام 1956 ووجد أن إسرائيل دولة قائمة من عام 1948 وما زالت علاقتنا مع إسرائيل خاضعة للنقاش، لكن العمل على إزالة اسم السودان مفصول تماما عن التطبيع".

    وأضاف "نستعجل إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ولا نضع أي علاقة بين هذه المسألة وبين التطبيع مع إسرائيل أو مع أي دولة أخرى إذ إن أمريكا هي التي وضعت السودان في تلك القائمة وليست إسرائيل".

    وردا على سؤال عما إذا كان السودان مستعدا للتطبيع مع إسرائيل، قال "لسنا على استعداد لعمل أي شيء في علاقتنا مع أي دولة أخرى إلا بما يحدده السودان من منطلق مصالحه... هذا أمر متروك للسودان وأولوياته من حيث علاقاته الخارجية مع أي دولة".

    وكان نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو "حميدتي"، قال قبل أسبوع أن بلاده ترغب في إقامة علاقات مع إسرائيل، وليس تطبيعا، وذلك للاستفادة من إمكانياتها المتطورة.

    ودعا حميدتي لمعرفة آراء الشارع السوداني بشأن إقامة علاقات مع إسرائيل، فقال: "الشعب السوداني يقرر بعد استطلاع رأي عام، هذه هي الديمقراطية، والرافضون لإقامة علاقات مع إسرائيل، من فوضهم بذلك؟".

    وقال حميدتي، في مقابلة تليفزيونية من مقر إقامته بجوبا "إن إسرائيل متطورة، ونحن عايزين نشوف مصلحتنا وين، مضيفا: كل العالم شغال مع إسرائيل، والدول العظمى شغالة مع إسرائيل من ناحية تقنية ومن ناحية زراعية".

    وأضاف حميدتي: "نحن نحتاج إلى إسرائيل بصراحة، ولا خايفين من زول، عايزين علاقات وليس تطبيع، وماشين في هذا الخط".

    وتابع حميدتي "التطبيع مع إسرائيل الناس مشت فيه، ونحن إسرائيل لا تربطنا معها حدود، وصحيح أن القضية الفلسطينية مهمة، والشعب الفلسطيني نحن مفترض نقف معه في قضاياه، لكن نحن ما أقرب الآن من الناس العاملين علاقات مع إسرائيل".

    وأوضح حميدتي "نحن ما  أقرب منهم، إسرائيل لها مع مصر حدود، ونحن ما عندنا حدود، ولها مع الأردن حدود، والأردن بها 3 مليون فلسطيني ويمكن أكثر".

    وتابع بالقول "شئنا أم أبينا، موضوع رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب مربوط مع إسرائيل وهذا ما اتضح لنا ونحن نرجو ألا يكون مربوط بالعلاقات مع إسرائيل".

    وختم نائب رئيس مجلس السيادة السوداني "نحن ما بنتكلم عن تطبيع، ولكن علاقات، ونحن بنستفيد منها، ودي بتراض وتشاور كل الناس، والناس تشوف مصلحة السودانيين، نحن تعبنا اتحاصرنا كم سنة وكل الشروط أوفينا بها للخروج من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

    انظر أيضا:

    من أجل المفاوضات... حميدتي يلتقي مع قائد قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان
    غضب في السودان... الشرطة تنفذ حملة "حلاقة إجبارية" مفاجئة لأصحاب الشعر الكثيف
    عون يعلن موعد الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة... اجتماع طاريء لمجلس الأمن بعد التوتر شرقي السودان
    الكلمات الدلالية:
    التطبيع مع إسرائيل, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook