09:50 GMT24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 43
    تابعنا عبر

    كشفت قيادة أمن مطار رفيق الحريري الدولي في لبنان أن زوجة رجل الأعمال السوري رامي مخلوف مع طفليها و6 أشخاص، سافروا من المطار، في الثاني من الشهرالجاري، وفق الإجراءات المتبعة مع كل المسافرين.

    جاء ذلك ردا على أنباء في صفحات التواصل الاجتماعي أن "سفرهم جاء بطريقة غير قانونية وعبر طائرة خاصة بإشراف أحد المسؤولين الحزبيين".

    ونقل موقع "الوكالة الوطنية للإعلام" عن قيادة أمن مطار رفيق الحريري الدولي أن زوجة رامي مخلوف مع طفليها سافروا عبر المطار وفق الإجراءات المتبعة مع كل المسافرين ولم يكن في وداعهم أي مسؤول حزبي، وجاء في البيان:

    "تناقل بعض وسائل التواصل الإجتماعي خبرا عن سفر عائلة رجل الأعمال السوري رامي مخلوف عبر مطار رفيق الحريري الدولي، بطريقة غير قانونية عبر طائرة خاصة وسيارات سوداء بإشراف أحد المسؤولين الحزبيين دخلت إلى منطقة محظور الدخول إليها، كما جاء في الخبر، يهم قيادة جهاز أمن المطار أن توضح ما يلي:

    إن المدعوة رزان عثمان زوجة المدعو رامي مخلوف دخلت إلى لبنان مع عائلتها عبر طريق المصنع بتاريخ 2/10/2020، وغادرت عبر صالون البدل من المطار بالتاريخ نفسه، متجهة إلى دبي على متن الخطوط الجوية الإماراتية، يرافقها ثمانية أشخاص من بينهم طفلاها، وقد تم فتح صالوني بدل بقيمة 500 ألف ليرة لبنانية للصالون الواحد، ببرقيتين 1338 و1339، وقد حضروا بشكل طبيعي إلى المطار وفق الآلية المعتمدة وتم توشيح جوازات سفرهم قبل صعودهم إلى الطائرة، وسلمت جوازاتهم باليد، ولم يكن في وداعهم أي مسؤول حزبي كما يدعي الخبر، كذلك تم تمرير جميع حقائبهم على آلات التفتيش بشكل طبيعي كباقي المسافربن، فاقتضى التوضيح".

    وكان مخلوف، وهو ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد، وأحد أثرى أثرياء سوريا طرفا في خلاف كبير بشأن أموال تقول الحكومة السورية إنها مستحقة على شركة الاتصالات "سيريتل" التي يملكها.

    وكشفت وثيقة تعود لوزارة المالية السورية عن الحجز الاحتياطي على أموال رامي مخلوف وأولاده وزوجته، الأموال المنقولة وغير المنقولة.

    انظر أيضا:

    تجميد أموال رجل الأعمال السوري رامي مخلوف وزوجته وأولاده
    وزارة العدل السورية: قرار تعيين حارس قضائي على أموال رامي مخلوف "مزور"... صورة
    السلطات السورية تقرر منع رجل الأعمال رامي مخلوف من مغادرة البلاد "مؤقتا"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook