22:23 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أكد العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الأحد، أن المحافظة على حياة الإنسان وكرامته و معالجة التحديات التي تواجه الشباب وحماية وظائفهم، خاصة في ظل الظروف الحالية، تظل في طليعة أولويات عمل مجموعة العشرين وفي قمة اهتماماتها.

    جاء ذلك في كلمة للملك سلمان خلال قمة مجموعة تواصل الشباب، والتي ألقاها نيابة عنه وزير التعليم السعودي، الدكتور حمد آل الشيخ، وأشار فيها إلى أن "الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين خلال هذا العام حرصت على الاستماع إلى توصيات مجموعة الشباب 20 من خلال مختلف اجتماعات مجموعات العمل التي تمت دعوتهم لها، إذ أولينا اهتماما استثنائيا لمناقشة السياسات المتعلقة بالشباب وتعليمهم وعملهم، فهم طاقة المستقبل الحقيقية"، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

    وأضاف: "يمثل الشباب نسبة كبيرة وجزء أساسيا من سكان العالم، لذا تعتبر مجموعة تواصل الشباب 20 منصة مؤثرة تتيح للقادة الشباب المشاركة في مجموعة العشرين".

    وقال الملك سلمان في كلمته: "أبنائي وبناتي، يعتبر الشباب عصب المجتمع النابض بالحياة وأنتم المستقبل حيث يضيف كل فرد منكم من مختلف دول العالم رؤى هامة في تشكيل السياسات والتوصيات للقادة، كقيادات شابة لمستقبل واعد".

    وأضاف: "إن تنوعنا الثقافي هو أحد المكاسب المهمة التي يجب أن نوظفها لإيجاد حلول للقرن الحادي والعشرين، حيث شجعت وجهات نظركم المتنوعة والمناقشات الثرية على تقديم فكر جديدة للنظر في المشكلات والتحديات التي قد تواجهن في المستقبل واقتراح الحلول للتصدي لها".

    وتابع: "ولقد حرصت الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين خلال هذا العام على الاستماع إلى توصياتكم من خلال مختلف اجتماعات مجموعات العمل التي تمت دعوتكم لها، وبناء على ما اتفقنا عليه كقادة لمجموعة العشرين خلال قمة القادة الاستثنائية فإن جهودنا متمركزة حول إيجاد لقاح لجائحة كورونا ومكافحة تبعاتها الصحية والاجتماعية والاقتصادية".

    وأردف: "إن المحافظة على الإنسان وحياته وكرامته من أهم أولوياتنا كقادة لدول مجموعة العشرين، حيث أولينا اهتماما استثنائيا لمناقشة السياسات المتعلقة بالشباب وتعليمهم وعملهم، فأنتم طاقة المستقبل الحقيقية، وسيكون تركيز مجموعة العشرين في الفترة القادمة على ناحيتين رئيسيتين، وهما حماية الأرواح واستعادة النمو لتجاوز الجائحة".

    وشدد الملك سلمان على أن "معالجة التحديات التي تواجه الشباب وحماية وظائفهم، خاصة في ظل الظروف الحالية تظل في طليعة أولويات عمل مجموعة العشرين وفي قمة اهتماماتها".

    وتابع: "لا يمكننا أن نخطط لمستقبل الشباب من غير مناقشة مستقبل العمل حيث أنه في ظل التطورات التقنية والتغيرات الديموغرافية الحاصلة، يتطلب ذلك استحداث وظائف جديدة وتحديث مفاهيمنا حول طبيعة العمل، وضرورة مواكبة هذه التغيرات عبر تأهيل كافة المجتمع لاكتساب مهارات جديدة أو صقل المهارات المكتسبة وبخاصة النساء والشباب. وتعتبر هذه المواضيع ذات أهمية بالغة لنا في المملكة العربية السعودية، بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030 ولما تحتويه من نطاق واسع لتمكين الشباب وتنمية مهاراتهم؛ إضافة إلى تفعيل الطاقات الشابة في مجالات العمل التطوعي لنشر ثقافة الحوار وتحقيق التميز في العديد من المجالات إقليميا وعالميا".

    وأضاف: "في ضوء الجائحة التي نمر بها، تظهر مجددا أهمية توفير فرص للشباب لبناء مستقبل اقتصادي واعد وقوي ومناسب لكافة الأعمال سواء كانت خاصة أو عامة أو حرة، وحماية الشباب أيضا في كافة قطاعات الأعمال، حيث نعمل في رئاسة مجموعة العشرين على تكثيف الجهود لتقوية أساليب الحماية الاجتماعية وجعلها أكثر شمولية. كما نولي رياديي الأعمال اهتماماً كبيراً ومتابعةً مستمرةً لضمان تسهيل دخولهم لسوق العمل مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية تطوير أساليب النفاذ والشمول المالي".

    وأشار إلى أن "التعامل مع الجائحة أوضح الحاجة لتعزيز المرونة على المدى الطويل، وذلك بدعم مستمر ومتمحور حول أجندة 2030 للتنمية المستدامة والشاملة وتقليص الاختلالات في المساواة وتكافؤ الفرص، متابعا: "ونتطلع في قمة الرياض إلى الخروج بحلول ومبادرات تعزز دور مجموعة العشرين فيما يتعلق بالاستجابة الدولية الموحدة لمواجهة جائحة كورونا وآثارها الاقتصادية والمالية والاجتماعية".

    واختتم العاهل السعودي كلمته: "كنا نأمل أن تقام هذه القمة فعليا في المملكة العربية السعودية التي تقوم بواجب الاستضافة، ولكننا نطمح لزيارتكم لنا هنا بعد انجلاء هذه الجائحة، نتمنى لكم قمة ناجحة، ونتطلع إلى تلقي بيانكم الختامي".

    وكانت المملكة العربية السعودية، أعلنت في شهر سبتمبر/ أيلول، أن قمة زعماء دول مجموعة العشرين ستعقد بشكل افتراضي في موعدها المحدد يومي 21 و22 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

    وقالت الحكومة السعودية في بيان، إن "القمة ستركز على حماية الأرواح واستعادة النمو من خلال التعامل مع الجائحة وتجاوزها، والتعافي بشكل أفضل من خلال معالجة أوجه الضعف التي اتضحت خلال الجائحة وتعزيز المتانة على المدى الطويل"، وفقا لوكالة الأنباء السعودية "واس".

    انظر أيضا:

    دوريات للاتحاد الأوروبي قبالة ليبيا...و5 تريليون دولار من قمة العشرين لمكافحة كورونا
    قمة العشرين تؤكد أنه لا بد من توحيد الجهود الدولية لمجابهة الأخطار والتحديات الراهنة
    موسكو: القرار حول صيغة قمة "العشرين" يتخذ من قبل الدولة المنظمة وهي السعودية
    السعودية: اجتماع قمة مجموعة العشرين سيعقد افتراضيا يومي 21 و22 نوفمبر
    البرلمان الأوروبي يطالب دول الاتحاد بخفض التمثيل في قمة العشرين... لماذا وما دلالات ذلك؟
    الكلمات الدلالية:
    قمة العشرين, سلمان بن عبد العزيز آل سعود, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook