10:30 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    أكدت وزيرة المال السودانية المكلفة، هبة محمد علي، أن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب تتويج لمجهود مستمر منذ فترة، مشيرة إلى تعيين سفير للخرطوم في الولايات المتحدة لأول مرة منذ 25 عاما.

    وقالت الوزيرة في تصريحات تلفزيونية بحسب صحيفة "الراكوبة"، إنه تم تجهيز المبلغ الذي حدده الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لرفع الاسم من القائمة منذ فترة، موضحة أن الأموال تم جمعها من بيع الذهب الذي تملكه الحكومة.

    وأشارت إلى أن الـ48 الساعة المقبلة الأكثر حزما في النقاش بين السودان وأمريكا، وأن الاتفاق بين الجانبين يتضمن مساعدات أخرى، بخلاف رفع الاسم من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

    وأكدت وزيرة المال السودانية أن الإدارة الأمريكية قدمت ضمانات بأن رفع الاسم سيكون اتفاقية بين الدولتين ويجب الاعتراف بها، حتى وإن اختلفت الإدارة بعد الانتخابات الأمريكية.

    وذكرت الوزيرة أن الحكومة نجحت في فصل محور التطبيع مع إسرائيل عن محور إزالة الاسم من القائمة، موضحة: "التطبيع لم يكن مطروحا ضمن النقاش، وسواء اتخذنا القرار بالتطبيع أم لا يجب أن يتفق الشعب مع السياسة العامة للدولة".

    وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن تفاصيل اتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية والسودان، لرفع اسم الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بمجرد إيداع مبلغ 335 مليون دولار تعويضات لضحايا الإرهاب الأمريكيين وعائلاتهم.

    وتدرج واشنطن، منذ 1993، السودان على هذه القائمة، لاستضافته آنذاك الزعيم الراحل لتنظيم "القاعدة"، أسامة بن لادن.

    وتأتي هذه التسوية كجزء من مطالبات أسر ضحايا تفجيرات السفارتين عام 1998، والمدمرة "يو أس كول" قرب شواطئ اليمن، في 2000، والتي تتهم واشنطن نظام الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير (1989ــ 2019)، بالضلوع فيها.

    انظر أيضا:

    رسالة من حمدوك إلى ترامب بعد حديثه عن رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
    مصدر: مشاورات لتشكيل تكتل سياسي مغاير لقوى الحرية والتغيير في السودان قبل التظاهرات
    قطر تعلق على رفع اسم السودان من قوائم الإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    ترامب, الولايات المتحدة, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook