04:52 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد رئيس الوزراء الكويتي، صباح الخالد الحمد الصباح، اليوم الثلاثاء، مواصلة بلاده العمل على حل الخلاف بين دول الخليج وقطر، حيث يستمر انقطاع العلاقات منذ 2017 بعد اتهام عدد من دول الخليج لقطر بالتدخل في شؤونها.

    القاهرة -سبوتنيك. وقال في كلمة أمام مجلس الأمة الكويتي، اليوم الثلاثاء: "سنواصل العمل على دعم مجلس التعاون [الخليجي] وتأييد كافة الجهود الهادفة إلى تجاوز خلافاتنا على المستوى العربي".

    وأضاف الصباح: "سنواصل المساعي لإنهاء الخلاف الذي نشب بين الأشقاء في الخليج، والذي أضر بنا جميعا".

    وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قطعت العلاقات السياسية والتجارية وروابط النقل مع قطر في منتصف 2017، متهمة إياها بدعم الإرهاب.

    وتنفي الدوحة تلك الاتهامات وتقول إن الحظر المفروض يهدف إلى النيل من سيادتها.

    وقبل نهاية الشهر الماضي، قال أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، إنه بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على الحصار الجائر غير المشروع على دولة قطر، فإننا نواصل مسيرة التقدم والتنمية في شتى المجالات.

    وتابع: "وانطلاقا من مسؤولياتنا الأخلاقية والقانونية أمام شعوبنا فقد أكدنا، وما زلنا وسنظل نؤكد، على أن الحوار غير المشروط القائم على المصالح المشتركة واحترام سيادة الدول هو السبيل لحل هذه الأزمة، التي بدأت بحصار غير مشروع ويبدأ حلها برفع هذا الحصار".

    وفي 5 يونيو/حزيران 2017، فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر "إجراءات عقابية" على قطر، على خلفية قطع العلاقات معها، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، في أسوأ أزمة منذ تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج عام 1981.

    وتبذل الكويت جهودا للوساطة بين طرفي الأزمة، لكنها لم تتمكن حتى الآن من تحقيق اختراق يعيد الأوضاع لما كانت عليه بين دول مجلس التعاون الخليجي الست، وهي: قطر والسعودية والإمارات والكويت والبحرين وسلطنة عمان.

    الأزمة الخليجية... هل وصلت دول الخليج إلى طريق مسدود؟
    © Sputnik
    الأزمة الخليجية... هل وصلت دول الخليج إلى طريق مسدود؟

     

    انظر أيضا:

    رئيس مجلس الأمة الكويتي: قانون "البدون" تم قبره
    لأول مرة بعد أداء اليمين... أمير الكويت وولي عهده في مجلس الأمة
    مجلس الوزراء الكويتي يوافق على مرسوم بالدعوة لانتخابات البرلمان في 5 ديسمبر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook