12:27 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يعيش اللاجئون الفلسطينيون في 12 مخيما فلسطينيا في لبنان، أوضاعا اقتصادية وإنسانية صعبة، فاقمتها انهيار العملة المحلية في البلاد، إضافة إلى الإجراءات المتبعة لمنع انتشار فيروس كورونا. 

    وانعكست الأزمة المالية والاقتصادية والسياسية التي تعصف بلبنان على الواقع المعيشي للاجئ الفلسطيني الذي يرزخ تحت أوضاع اقتصادية واجتماعية صعبة. 

    يقول علي فيصل عضو المكتب السياسي لـ"الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"، لـ"سبوتنيك"، إن "اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يعانون من أزمة اقتصادية صعبة ومعقدة جراء انعكاس الأزمة الاقتصادية في لبنان، وأيضاً الحرمان من الحقوق الإنسانية وخاصة حق العمل وحق التملك للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وأيضاً نتيجة تراجع خدمات "الأنروا" بسبب شح الموازنة وقطع المساعدات من الولايات المتحدة الأمريكية". 

    ويضيف قائلا: "وبنفس القدر يعيش اللاجئون الأزمة الصحية التي تعصف بلبنان وهي جائحة كورونا، مجمل هذه القضايا فاقمت من حجم البطالة التي وصلت إلى حدود 80% من أبناء المخيمات، وفاقمت حالة الفقر والعوز نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية، ما أدى إلى غلاء في المعيشة". 

    مخيم برج البراجنة في بيروت، لبنان 21 أكتوبر 2020
    © Sputnik . Zahraa Al-Amir
    مخيم برج البراجنة في بيروت، لبنان 21 أكتوبر 2020

    ويشير فيصل إلى أن الجبهة دعت إلى ضرورة إيجاد الحلول الملائمة لهذه المعاناة التي يعيشها اللاجئ الفلسطيني في لبنان، من خلال أولاً أن تضع الدولة اللبنانية الحالة الفلسطينية في سياق اهتمامها بالقيام بخطوات من شأنها أن تفتح الطريق أمام فرص عمل وحق العمل لهم من دون إجازة عمل وحق الحصول على ضمان اجتماعي، وأيضاَ شمول اللاجئين في الخطة الاقتصادية والصحية للدولة اللبنانية، ثانياً أن تعمل "الأنروا" على وضع خطة طوارئ صحية وإغاثية وتقديم الإعانات المالية للاجئين الفلسطينيين وتوفير الموازنة الدائمة للاجئين تلبي احتياجاتهم. 

    مخيم برج البراجنة في بيروت، لبنان 21 أكتوبر 2020
    © Sputnik . Zahraa Al-Amir
    مخيم برج البراجنة في بيروت، لبنان 21 أكتوبر 2020

    يقول لاجئ فلسطيني في مخيم برج البراجنة لـ"سبوتنيك":"الحياة اختلفت كثيراً، لا يمكن الشراء على سعر صرف الدولار اليومي، أضعف الإيمان كيلو البصل ب 5 آلاف ليرة لبنانية كان سعره 750 ليرة لبنانية". 

    ويضيف: "كل شيء ارتفع سعره، الحياة كلها دولار... الحياة اختلفت، لا يوجد عمل ولا بيع ولا نستطيع شراء بضاعة". 

    مخيم برج البراجنة في بيروت، لبنان 21 أكتوبر 2020
    © Sputnik . Zahraa Al-Amir
    مخيم برج البراجنة في بيروت، لبنان 21 أكتوبر 2020

    بدورها، تقول لاجئة فلسطينية لـ"سبوتنيك": "لم أجد أي شيء في السوق لأشتريه بسبب غلاء الأسعار، الغلاء دبحنا دبح"، مضيفة: "أنا أعمل وراتبي لا يكفي 10 أيام، لدي ولدان عاطلان عن العمل، نحن في ضائقة ومستصعبين هذا الوضع ونتمنى أن ينخفض سعر صرف الدولار". 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook