12:54 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 34
    تابعنا عبر

    هزت جريمة نهر دجلة، مشاعر سكان الوطن العربي والعالم أجمع، بعدما أقدمت أم عراقية على إلقاء ولديها في المجرى المائي للتخلص منهم، لكن التعاطف الكبير مع هذه القضية صاحبه نشر معلومات مغلوطة.

    أقرأ أيضا: عقوبة امرأة أحرقت قلوب العراقيين برمي طفليها في نهر دجلة

    خلال الأيام القليلة الماضية، عقب الكشف عن الواقعة، تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورة لجثتي طفلين، يقولون إنها لضحيتي الجريمة الشنعاء التي جرت بين مدينتي الكاظمية والأعظمية.

    لكن هذه الصورة بغض النظر عن مصدرها، فإنها لا تمت للواقع بصلة، حيث تزامن تداولها مع إعلان السلطات العراقية عدم تمكنها من العثور على الجثمانين، قبل أن تتمكن من العثور عليهما.

    وعلى أي حال، فالصورة المتداولة والتي انتشرت بشكل فيروسي عبر منصات التواصل الاجتماعي، سبق ظهورها منذ أكثر من شهرين عبر "فيسبوك"، وهو ما ينفي بأي حال، ارتباطها بجريمة الأم العراقية.

    وقبل يومين، نفت وزارة الداخلية العراقية، العثور على جثتي طفلين ألقت بهما أمهما في نهر دجلة بسبب "خلاف مع طليقها"، في مشهد رصدته كاميرات المراقبة. لكنها أعلنت في وقت لاحق العثور على جثة الطفلة، قبل أن تؤكد العثور على جثمان الفتى.

    في ذات السياق، تداول مستخدمو المنصات مقطع فيديو حظي بآلاف الإعجابات والمشاركات، يقولون إنه يظهر عملية انتشال الطفلين من نهر دجلة.

    لكن بالبحث عبر "غوغل" و"يوتيوب"، تبين أنه يرجع إلى العام 2016، لحادث في منطقة الناصرية جنوبي البلاد، ولا يمت لواقعة الأم قاتلة طفليها بصلة.

    انظر أيضا:

    جريمة تهز العراق... فيديو لامرأة ترمي أطفالها في نهر دجلة من فوق الجسر
    بيان من الداخلية العراقية بشأن جريمة إلقاء امرأة طفليها في نهر دجلة
    موجة غضب في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن جريمة إلقاء أم طفليها في نهر دجلة
    الكلمات الدلالية:
    جريمة قتل, العراق, نهر دجلة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook