13:03 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعتزم وزارة التربية الكويتية العودة إلى الاختبارات الورقية مرة أخرى في نهاية الفترة الدراسية الأولى للعام الدراسي 2020 - 2021، بعد نجاح التجربة خلال امتحانات طلبة المنازل والدور الثاني الشهر الماضي.

    وقالت مصادر مسؤولة لصحيفة "القبس" الكويتية إن وزير التربية والتعليم العالي سعود الحربي، سيحسم القرار بشأن العودة إلى الاختبارات الورقية الأربعاء المقبل من عدمه، إذ تم إرجاء الإعلان عن توجه الوزارة للمزيد من الدراسة، والوقوف على آلية تضمن سلامة سير الامتحانات، لا سيما أن هناك شبه إجماع على الرجوع إلى نظام الامتحانات الصفية، ما عدا بعض التحفظات من مسؤولين في التعليم العام.

    وأكدت المصادر أن التربية تدرس توزيع لجان الامتحانات على جميع المدارس لتحقيق التباعد بين الطلبة، مشيرة إلى أن الوزارة ستقر إجراءات وقائية مشددة في حال العودة إلى نظام الاختبارات الورقية، حفاظاً على صحة المتعلمين والمعلمين والإداريين العاملين في المدارس والكنترول.

    وبيّنت أن اللائحة الجديدة التي أقرتها الوزارة تتضمن أن تكون الاختبارات ورقية، مؤكدة الحرص على عدم الإطاحة بالنظام التعليمي في الكويت حال استمرار التعليم عن بعد ونجاح الطلبة دون اختبارات، كما تأخذ الوزارة في حسبانها احتمالية عدم الاعتراف الخارجي للشهادات الصادرة وفق هذا النظام مستقبلاً.

    وتوقعت المصادر أن تكون العودة إلى الاختبارات الورقية خلال الفترة الدراسية الأولى خطوة نحو رجوع الطلبة الى المقاعد الدراسية وانتظام الدراسة بشكل كامل في المدارس بداية من الفصل الثاني للعام الدراسي 2020 - 2021، مبينة في الوقت ذاته أن الوزارة ستعرض خطتها على "الصحة" صاحبة القرار النهائي في هذا الأمر.

    وحذرت وزارة الصحة في الكويت من خطورة عدم الالتزام بالإجراءات الموضوعة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

    وقال الدكتور عبد الله السند المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة في الكويت، في وقت سابق من الشهر الجاري، إن استشعار المسؤولية المجتمعية عنصر مهم في تحديد اتجاه الوضع الوبائي، محذرا من بعض مظاهر عدم الالتزام ومن تداعياتها، بحسب موقع صحيفة "القبس" الكويتية.

    وأكد الوزير أن "الانفتاح التدريجي وخيار التعايش مع هذا الفيروس بعد فترة من الحظر لا يعني انتهاء الوباء وزوال خطره".

    وتابع: "ما لم يكن هناك علاج ناجح أو لقاح واق، لا سيما وأن الموجة الثانية محتملة في أي وقت يقع فيه التهاون وعدم الالتزام بالاشتراطات الوقائية".

    انظر أيضا:

    الصحة الكويتية: الموجة الثانية من كورونا محتملة في أي وقت
    نائب يستجوب رئيس الوزراء الكويتي: فشلتم في أزمة كورونا
    إصابة النائبة الكويتية صفاء الهاشم بفيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook