10:47 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 42
    تابعنا عبر

    شيع السوريون ظهر، اليوم الجمعة، جثمان مفتي دمشق وريفها الشيخ عدنان الأفيوني، الذي ارتقى مساء أمس إثر تفجير إرهابي استهدف سيارته في أحد ضواحي العاصمة دمشق.

    وأقيمت صلاة الجنازة على جثمان الشيخ الأفيوني عقب صلاة الجمعة في الجامع الأموي بدمشق، ثم وري الثرى في مسجد المغربية بحي الصالحية، أحد أقدم أحياء العاصمة السورية.

    وشارك في الصلاة والتشييع، ممثلا للرئيس السوري بشار الأسد، وزير الأوقاف محمد عبد الستار السيد ورئيس اتحاد علماء بلاد الشام الدكتور توفيق محمد سعيد رمضان البوطي وحشد من علماء الدين الإسلامي وفعاليات رسمية ودينية وشعبية.

    دمشق تشيع أحد أبرز علمائها المسلمين الذي اغتاله إرهابيون
    © Sputnik . MOHAMMAD DAMOUR
    دمشق تشيع أحد أبرز علمائها المسلمين الذي اغتاله إرهابيون

    والشيخ الأفيوني (66 عاما) من كبار علماء سوريا والعالم الإسلامي وهو عضو المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف ومفتي دمشق وريفها والمشرف العام على مركز الشام الدولي الإسلامي لمواجهة التطرف، كما لعب الأفيوني دورا فعالاً خلال السنوات الأولى من الحرب، في تشجيع مسلحي جنوب وغرب دمشق، للانفكاك عن تنظيم "جبهة النصرة"، والدخول في مصالحة وطنية تمهيدا لعودتهم إلى حياتهم الطبيعية.

    دمشق تشيع أحد أبرز علمائها المسلمين الذي اغتاله إرهابيون
    © Sputnik . MOHAMMAD DAMOUR
    دمشق تشيع أحد أبرز علمائها المسلمين الذي اغتاله إرهابيون

    وقال الوزير السيد: "إن الشهداء كتبوا بدمائهم وأرواحهم عز هذا الوطن ومجده.. إننا نقدم الشهداء من جيشنا العربي السوري الباسل الشهيد تلو الشهيد.. ويقدم العلماء الدماء إضافة إلى كلماتهم ومدادهم فكان منهم الشهيد الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، وكان هناك أكثر من 70 من علماء الدين والمطارنة ورجال الدين المسيحي، كل ذلك في سبيل الحق".

    دمشق تشيع أحد أبرز علمائها المسلمين الذي اغتاله إرهابيون
    © Sputnik . MOHAMMAD DAMOUR
    دمشق تشيع أحد أبرز علمائها المسلمين الذي اغتاله إرهابيون

    وتحدث وزير الأوقاف عن مناقب الشيخ الأفيوني وقال "لقد كنت نعم الأخ والصديق وقد كنا سوية مع علماء سورية في مواجهة الإرهاب والتطرف.. كنت بحق يا شيخ عدنان شهيد كلمة الحق وأن الإرهاب والتكفير الذي اغتالك أراد أن يغتال كل عمامة لعلماء سورية ولكنهم بعون الله لن يستطيعوا".

    وقضى الشيخ محمد عدنان الأفيوني مفتي دمشق وريفها يوم أمس جراء استهداف سيارته بتفجير إرهابي غادر في بلدة قدسيا بريف دمشق.

    وكان مراسل "سبوتنيك" نقل مساء أمس نبأ مقتل الشيخ الأفيوني جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها إرهابيون في سيارته أمام جامع "الصحابة" في منطقة قدسيا بريف دمشق، ونعت بعدها وزارة الأوقاف الشيخ الأفيوني بيان على صفحتها الرسمية في "فيسبوك".

    انظر أيضا:

    مفتي سوريا يحذر روسيا من تغلغل الفكر المتطرف والأفكار الإرهابية إلى مساجدها
    اغتيال مفتي دمشق وريفها بتفجير عبوة ناسفة في سيارته
    "سيارة متفحمة"... المشاهد الأولى لمكان استهداف مفتي دمشق وريفها... صور وفيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook