20:50 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    رحّب رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك بتوقيع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة 23 أكتوبر/تشرين الأول، على أمر تنفيذي يقضي بإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

    الخرطوم – سبوتنيك. وقال حمدوك إن هذا الإجراء يعتبر مقدمة، نحو استعادة وضع الحصانة السيادية للسودان بإجازة قانون سلام السودان، والذي يُحصّن البلاد من أي دعاوى مشابهة في المستقبل.

    وغرّد حمدوك على حسابه بتويتر قائلاً: "أشكر الرئيس ترامب لتوقيعه اليوم الأمر التنفيذي لإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. مستمرون في التنسيق مع الإدارة الأمريكية والكونغرس لاستكمال عملية إزالة السودان من القائمة في أقرب وقت. نتطلع إلى علاقات خارجية تخدم مصالح شعبنا على أفضل وجه."

    وتابع بقوله "وسيفتح هذا القرار الباب واسعاً لعودة السودان المستحقة للمجتمع الدولي وللنظام المالي والمصرفي العالمي والاستثمارات الإقليمية والدولية كما يساعد هذا القرار في تسهيل تحويلات المواطنين السودانيين بدول المهجر بطرق سليمة وواضحة ومن خلال المؤسسات الرسمية فضلاً عن الاستفادة القصوى من التكنولوجيا، وبناء المؤسسات الوطنية كالخطوط الجوية والبحرية السودانية والسكة حديد، كما سيسهم هذا القرار في تحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية بالبلاد".

    الجدير بالذكر أن مبلغ التعويضات البالغ قدره 335 مليون دولار تم إيداعه في حساب مشترك وفق اتفاقية ثلاثية تضم ممثلاً عن كل من السودان وأمريكا وبنك التسويات العالمي -الذي أودع فيه المبلغ- وقد نص الاتفاق الثلاثي على تسلُّم التعويضات بواسطة أُسر الضحايا الأمريكيين بعد رفع اسم السودان من القائمة ويتحقق السودان من أن جميع العمليات المتعلقة بعملية رفع اسمه قد انتهت.

    وكان ترامب قد أبلغ الكونغرس رسميا عزمه رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

    وجاء في بيان البيت الأبيض، اليوم الجمعة: "أبلغ الرئيس دونالد ترامب الكونغرس باعتزامه إلغاء إدراج اسم السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب رسميا".

    ويأتي ذلك في أعقاب موافقة السودان على تسوية بعض مطالبات ضحايا الإرهاب وعائلاتهم من الولايات المتحدة.

    وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن تطبيع السودان العلاقات مع إسرائيل.

    وقال المتحدث باسم البيت الأبيض: "أعلن الرئيس دونالد ترامب، أن السودان وإسرائيل قد اتفقا على تطبيع العلاقات. خطوة كبيرة أخرى نحو بناء السلام في الشرق الأوسط مع دولة أخرى تنضم إلى اتفاق أبراهام".

    وذكر بيان مشترك اليوم، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ورئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحكومة السودانية، عبد الله حمدوك، ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، تحدثوا هاتفيا اليوم.

    وأوضح البيان المشترك أن الأطراف ناقوا تقدم السودان التاريخي، تجاه الديمقراطية ودفع السلام في المنطقة.

    وقالت أمريكا إنها ستتخذ خطوات لاستعادة حصانة السودان السيادية، والعمل مع الشركاء الدوليين، لتخفيف أعباء ديون السودان.

    وأوضح البيان المشترك أن وفود من كل بلد ستجتمع خلال أسابيع للتفاوض على اتفاقات للتعاون بشأن الزراعة والطيران والهجرة.

    كما قال ترامب أيضا عقب المكالمة إنه خلال أشهر قليلة سينضم الجميع لاتفاق "أبراهام".

    وقال كذلك مستشار البيت الأبيض، غاريد كوشنر إن دولا أخرى ستصنع السلام مع إسرائيل، وإنه واثق من حل الصراع مع الفلسطينيين أيضا.

    انظر أيضا:

    رسالة من حمدوك إلى ترامب بعد حديثه عن رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
    حمدوك: استطعنا خفض العقوبات من 10 مليارات إلى بضع مئات من الملايين
    حمدوك يوضح كيف يستفيد السودان بعد رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب
    وكالة: حمدوك مستعد للتطبيع مع إسرائيل ولكن بشرط
    الكلمات الدلالية:
    الكونغرس, الدول الراعية للإرهاب, أمريكا, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook