16:00 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    طرح الإعلان عن الاتفاق على التطبيع بين السودان وإسرائيل تساؤلات عدة حول تداعياته على الداخل السوادني، خاصة في ظل الفترة الانتقالية التي تعيشها البلاد، ورفض بعض الأحزاب والقوى السياسية السودانية له، إضافة إلى تأثير نتيجة الانتخابات الأمريكية المرتقبة على مدى فعاليته.

    القاهرة- سبوتنيك. وترى مديرة البرنامج الأفريقي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أماني الطويل، أن هذا الاتفاق "سيخلق انقسامات بين القوى السياسية في السودان وسيصنع حالة من حالات الجدل لكناه ستبقى محدودة الأثر"، مؤكدة أن حدة الانقسامات ستكون "متوقفة على درجة نشاط عملية التطبيع نفسها، من الممكن أن يكون تطبيعا باردا، إذا قاومته القوى الاجتماعية والسياسية، بمعنى أن تكون هناك علاقة رسمية بين البلدين، لكن لا فعالية له على الأرض".

    وربطت الطويل بين التطبيق الفعلي للاتفاق على الأرض ونتيجة الانتخابات الأمريكية المرتقبة، حيث أوضحت أنه "إذا فاز الرئيس ترامب فمن المتوقع أن يتم دعم هذا المسار، أما إذا فاز منافسه بايدن فإن هذا المسار لن يكون أولوية لدى الإدارة الأمريكية، خاصة أنه كان مسارا مرتبطا بانتخاب ترامب أو دعم وضعه في التصويت".

    في السياق ذاته، وصفت نائبة رئيس تحرير صحيفة الأهرام المصرية والمتخصصة في الشأن الأفريقي أسماء الحسيني إلى أن هذا الاتفاق بأنه "تطبيع قسري"، مشيرة إلى أنه تم "بضغط وابتزاز أمريكي على السودان عن طريق إجباره على التطبيع ودفع 335 مليون دولار هي من قوت الشعب السوداني كتعويضات"، مقابل رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ورفع العقوبات عنه.

    كما رأت الحسيني أن هذا الاتفاق "يلقي بظلال قاتمة على المشهد السياسي في السودان"، الذي وصفته بـ"المشهد الهش"، وقالت إن "هذا الاتفاق يجعل الوضع أكثر اضطرابا، فكلنا رأينا كيف ان أحزاب قوى سياسية كبيرة استبقت هذه الإجراءات بإعلان أنها ستقف ضد الحكومة إذا أقدمت على هذه الخطوة، من بينها حزب الأمة والسيد الصادق المهدي الذي قال إن هذا كيان غاصب، وسيقف ضد الحكومة ويلاحق من يقومون بالتطبيع بالقانون".

    وحذرت الحسيني من خطر معارضة الإسلاميين للاتفاق حيث أنه "يملكون سلاح قوي يمكنهم من خلاله معارضة الوضع الحالي وتأليب الناس عليه"، كما أن "الشعب السوداني يرى أن ثورته قامت من أجل الحرية والعدالة وليس من أولوياتها أن تطبع مع إسرائيل، وهذا التطبيع يتعارض مع الشعارات الرئيسية التي رفعتها الثورة السودانية".

    وختاما شددت الحسيني "هذا الاتفاق يعرض المرحلة الانتقالية في السودان إلى خطر شديد وانقسامات ويلقى بظلال قاتمة على مجمل الأوضاع في السودان، وبدلا من أن يكون السودان متوحدا خلف شعارات ثورته وخلف المرحلة الانتقالية سيكون الآن منقسما".

    يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن يوم الجمعة الماضي عن التوصل لاتفاق لتطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل، ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، لتصبح بذلك الدولة العربية الثالثة التي تعلن التطبيع مع إسرائيل خلال شهرين، بعد الإمارات والبحرين.

    وظل السودان يعانى خلال السنوات 10 الماضية من عزلة دولية وقل اقل سياسية داخلية بسبب الحظر الأمريكي الاقتصادي وإدراج اسم السودان في لائحة الدول الراعية للإرهاب.

    وكان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قد نفي في وقت سابق عزم الحكومة السودانية على عقد اتفاقا للتطبيع مع إسرائيل، مشيرا إلى أن مثل هذا الاتفاق ليس من صلاحيات الحكومة الانتقالية.

    انظر أيضا:

    بيان جديد من السودان بعد يومين من تطبيع العلاقات مع إسرائيل
    وزير الاستخبارات الإسرائيلي يكشف تفاصيل عملية التطبيع مع السودان
    معارض سوداني: الفترة الانتقالية مهددة بالانهيار بسبب التطبيع مع إسرائيل
    حزمة مساعدات أمريكية للسودان بقيمة 81 مليون دولار
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook