05:01 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    دعا الرئيس العراقي برهم صالح، إلى تصحيح المسارات ومكافحة الفساد بمختلف أشكاله المالي والإداري والسياسي في البلاد.

    وقال صالح في كلمة متلفزة له بمناسبة المولد النبوي الشريف، إن "الإرهاب والعنف ما زالا يشكلان تهديدًا للأمن والسلم المجتمعي في العراق".

    وأضاف صالح: "ما حصل خلال الأيام القليلة الماضية من جرائم قتل وترويع في الفرحاتية وخانقين وكركوك، يؤكد أن الإرهاب والعنف ما زالا يشكلان تهديدًا للأمن والسلم المجتمعي في العراق".

    ​وأكد صالح: "في هذه العقود بات الإرهاب، بمختلف نسخه، هو الخطر المباشر الذي يعمد إلى تشويه قيم الدين ورسالته كما جاء بها الرسول، بل إنه يستهدف المنظومةَ الإسلامية أكثر من غيرها".

    وأشار رئيس الجمهورية العراقي إلى أن "عصابات القاعدة وداعش ومختلفِ المسميات الإرهابية التكفيرية والمتشددة، قتلت واستهدفت المسلمين والمسيحيين والأيزيديين والصابئة على حد سواء، وإن ضحايا المسلمين في هذه الجرائم الوحشية أضعاف ما طال أبناء الديانات الأخرى، وبما يؤكد أن هؤلاء القتلةَ لا دين لهم".

    ​وتابع: "لا خيار لنا جميعًا، مواطنين وقيادات بمختلف المستويات، سوى أن نتقدم إلى الأمام، وأن ننتهي إلى إصلاح بنيوي يضع الدولةَ ومؤسساتِها والمجتمعَ في حال يليق ببلد مثل العراق، ويستحق بموجبه أن يكون في المقدمة، ويستحق الشعب فيه حياةَ حرة كريمة".

    ودعا صالح إلى "تصحيح المسارات ومكافحة الفساد بمختلف أشكاله المالي والإداري والسياسي فالفساد والإرهاب متلازمان ومترابطان، والفساد هو الوجه الآخر للإرهاب وتعزيزِ هيبة الدولة وسيادتها وتكريس قوة القانون وصلاح بنية الاقتصاد الوطني وتهيئة فرص الاستثمار وإعادة بناء الصناعة وتطوير الزراعةَ، بما يضمن اقتصادًا متينًا للدولة".

     

    انظر أيضا:

    إعلام: برهم صالح يكلف هذه الشخصية لرئاسة الوزراء حال عدم الاتفاق على مرشح
    برهم صالح: حريصون على علاقات متوازنة بدون إملاءات وفرض إرادة
    برهم صالح: العراقيون مصرون على دولة ذات سيادة كاملة غير منتهكة
    السفير العراقي لدى روسيا: الرئيس برهم صالح يزور روسيا بعد تشكيل الحكومة
    الرئيس العراقي برهم صالح يستقبل نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر بغداد
    الكلمات الدلالية:
    برهم صالح, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook