05:20 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    أكد رئيس هيئة حقوق الإنسان في السعودية، عواد بن صالح العواد، أن ازدراء الأديان والمعتقدات والإساءة للرموز الدينية دعوة صريحة للكراهية الدينية التي نص القانون الدولي لحقوق الإنسان على حظرها.

    وبين العواد أن حرية الرأي والتعبير ينبغي أن تعزز التسامح والتعايش بين المجتمعات في إطار تكامل وترابط حقوق الإنسان وعدم قابليتها للتجزئة، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس".

    ​وفي وقت سابق من اليوم، ذكرت الشرطة ومسؤولون أن مهاجما يحمل سكينا ويردد "الله أكبر" قطع رأس امرأة وقتل 3 آخرين في هجوم عند كنيسة بمدينة نيس الفرنسية.

    يأتي الهجوم بينما لا تزال فرنسا تعاني مما ترتب على قطع رأس المدرس صمويل باتي هذا الشهر على يد رجل من أصل شيشاني، برر فعلته بأنه "كان يريد معاقبة باتي على عرض رسوم كاريكاتورية للنبي محمد على التلاميذ في درس عن حرية التعبير".

    ولم يتضح على الفور الدافع وراء هجوم نيس أو ما إذا كانت هناك أي صلة بالرسوم.

    ومنذ مقتل باتي، أعاد المسؤولون الفرنسيون التأكيد على الحق في نشر الرسوم التي عُرضت على نطاق واسع في مسيرات تضامنا مع القتيل.

    وأثار ذلك موجة غضب في العالم الإسلامي حيث اتهمت بعض الحكومات ماكرون باتباع أجندة مناهضة للإسلام.

    انظر أيضا:

    أردوغان يدعو إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية ووقف "حملة الكراهية"
    أردوغان يكرر إهانته لماكرون... وباريس تتهم أنقرة بشن حملة كراهية ضدها
    ماكرون: لا نقبل بخطاب الكراهية ولا شيء سوف يجبرنا على التراجع
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook