11:07 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 141
    تابعنا عبر

    قُتل عدد من مسلحي تنظيم "قسد" الموالي للجيش الأمريكي، في عمليات استهداف مختلفة، والمستمرة شرقي سوريا، بينهم المسؤول المحلي عن سرقة حقول النفط المعين من قبل الجيش الأمريكي.

    ونقل مراسل "سبوتنيك" في الحسكة عن مصادر أهلية في محافظة دير الزور، أن المدعو خالد خليف الحمادي الملقب "أبو الوليد"، وهو مسؤول ما يسمى "هيئة محروقات دير الزور" فيما يسمى (مجلس دير الزور المدني) الذي شكله الجيش الأمريكي في المنطقة، قتل، عصر اليوم الخميس 29 تشرين الأول/ أكتوبر، في حين أصيب شقيقيه بجروح بليغة إثر إطلاق الرصاص عليهما من قبل مجهولين في بلدة الصبحة شرقي دير الزور.

    وتابعت المصادر بأن مسلحاً من تنظيم "قسد" قتل وأصيب آخرين جراء إطلاق الرصاص عليهم من قبل مجهولين على طريق بلدة الكشكية في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

    وفي الرقة قالت مصادر أهلية لمراسل"سبوتنيك" بأن عنصرا من تنظيم "قسد" الموالي للجيش الأمريكي قتل في انفجار لغم زرعه مجهولين في محيط مدينة عين عيسى شمالي الرقة.

    وفي السياق، قالت مصادر عشائرية لـ "سبوتنيك" بأن المئات من سكان بلدتي الهول ومركدة بريفي محافظة الحسكة الجنوبي والشرقي خرجوا، اليوم الخميس 29 تشرين الأول / أكتوبر، بمظاهرات ووقفات احتجاجية منددة بمواقف فرنسا ورئيسها المحرضة على الإساءة لنبي الإسلام محمد، وتطورت إلى التنديد بالاحتلال الأمريكي وما يسمى قوات "التحالف الدولي" الذي تشارك فيها فرنسا، وأعوانه في تنظيم "قسد"، مطالبين بطردهم من مناطقهم.

    وعلى التوازي، نفذ تنظيم "قسد" بدعم من قوات الجيش الأمريكي حملة مداهمات جديدة في ريفي دير الزور والحسكة واختطفت عددا من المدنيين ومعاقبتهم لخروجهم بمظاهرات تطالب برحيلهم عن المنطقة.

    ففي ريف دير الزور الشرقي، ذكرت مصادر أهلية لــ "سبوتنيك" أن "مجموعات مسلحة من "قسد" اقتحمت بلدة الحوايج وطوقت عددا من المنازل فيها وداهمتها وسط إطلاق نار كثيف لترهيب الأهالي واختطفت عددا من المدنيين واقتادتهم مكبلين إلى جهة مجهولة".

    وتشهد مناطق سيطرة الجيش الأمريكي في ريف دير الزور الشرقي ومناطق شرق سوريا بشكل عام، غليان شعبي وانتفاضة عشائرية تطالب برحيله وطرد المسلحين الموالين له.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook