18:16 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أدانت وزارة الخارجية المصرية في بيان، اليوم الخميس، بأشد العبارات حادثة الطعن التي وقعت اليوم في مدينة "نيس" الفرنسية، وأسفرت عن مقتل وإصابة عدد من الأشخاص.

    وأضاف البيان أن "مصر إذ تستهجن بشدة وترفض مثل هذه الحوادث الإرهابية؛ فإنها لتشدد على أنها تتنافى بالكلية مع الفطرة الإنسانية وتعاليم كافة الديانات السماوية".

    كما أعربت مصر عن خالص تعازيها لأسر الضحايا، وتمنياتها بسرعة الشفاء للمصابين، مؤكدة على وقوفها حكومة وشعبا مع حكومة وشعب جمهورية فرنسا في مواجهة هذا الحادث البغيض.

    ووقع هجوم داخل كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية، صباح اليوم الخميس، أوقع ثلاثة قتلى وعدة جرحى، وتشير بعض وسائل الإعلام إلى أن المهاجم قطع رأس امرأة. وألقى رجال الأمن القبض على المهاجم، حيث أصيب بجروح أثناء الاعتقال.

    وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس عن رفع درجة التأهب الأمني في عموم البلاد إلى أرفع مستوى، على خلفية الهجوم الذي شهدته اليوم الخميس مدينة نيس.

    يأتي الهجوم بينما لا تزال فرنسا تعاني مما ترتب على قطع رأس المدرس صمويل باتي هذا الشهر على يد رجل من أصل شيشاني، برر فعلته بأنه "كان يريد معاقبة باتي على عرض رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد على التلاميذ في درس عن حرية التعبير".

    ولم يتضح على الفور الدافع وراء هجوم نيس أو ما إذا كانت هناك أي صلة بالرسوم.

    انظر أيضا:

    الكرملين يعلق على حادثة الطعن في نيس الفرنسية ويستبعد ظهور مجلة مثل "شارلي إيبدو" في روسيا
    الشرطة الفرنسية تتحدث عن "قطع رأس امرأة" بعد هجوم طعن في نيس
    النائب عن منطقة نيس إيريك سيوتي: منفذ الاعتداء تونسي الجنسية
    لحظة اعتقال الشرطة منفذ هجوم الطعن في نيس.. فيديو وصور للمدينة بعد الحادثة
    الكلمات الدلالية:
    إرهاب, مصر, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook