06:26 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    طالب البنك الدولي، المغرب، بتأمين الإنفاق على التعليم للحد من انتقال الفقر من جيل إلى آخر.

    وأفادت صحيفة "هسبريس"، صباح اليوم الجمعة، بأن البنك الدولي أكد أن على المغرب الاستمرار في التركيز على أهداف 2015-2030 المتضمنة في القانون (الإطار رقم 51.17 ) المتعلق بمنظومة التربية والتعليم، والاستفادة من دروس جائحة كورونا، من أجل تسريع وتيرة إصلاح التعليم.

    ونشر البنك الدولي تقريرا أوصى من خلاله باعتماد التعلم بصفة حُضورية إن أمكن، إذ أكد على أهمية إبقاء المدارس مفتوحة حيثما أمكن، وفي ظل تدابير صحية صارمة، من أجل إعطاء الطلبة والتلاميذ أفضل فُرصة للتعلم وسد الفجوات.

    ومن بين توصيات التقرير، المعنون بـ: "من أجل نظام تعليمي أقوى في حقبة ما بعد جائحة فيروس كورونا"، ضرورة مُحاربة الهدر المدرسي من خلال تنظيم حملات للتوعية، والنظر في إمكانية تقديم حوافز مالية وغير مالية، عبر تقديم تحويلات نقدية ودروس التقوية.

    ودعت المؤسسة الدولية إلى بناء الشراكات بين القطاعين، العام والخاص، لتحسين فرص حصول الجميع على التعليم الجيد، وقالت إنه رغم محدودية استخدام هذا النوع من الشراكة في المغرب، إلا أن الجائحة سرّعت من وتيرة اللجوء إليها، من بينها شراكة وزارة التربية الوطنية وشركات الاتصالات.

    وأورد البنك الدولي أن المغرب بإمكانه تسريع تحقيق العديد من أهدافه، مثل تعميم التعليم قبل الابتدائي بحلول عام 2028 للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و5 سنوات، وتحسين جودة التعليم وتعزيز المساءلة على طول سلسلة تقديم خدمات التعليم.

    وشدد البنك الدولي على أن المغرب يحتاج إلى تحالفات دولية استراتيجية لاستغلال إمكانيات التعاون في مجال الابتكار وتبادل الممارسات الجيدة، والاستفادة من الخبرة والميزة التي تتمتع بها المنظمات الدولية الثنائية ومتعددة الأطراف في مجال المعرفة العالمية.

    انظر أيضا:

    رئيس الحكومة المغربية يناشد شعبه... فيديو
    في الذكرى الرابعة لـ "حراك الريف"... المغرب ينتظر عفوا ملكيا عن المعتقلين
    بوريطة لـ"سبوتنيك": الدعم الأفريقي يؤكد مغربية الصحراء ونجاح سياسة الملك...صور
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, المغرب, البنك الدولي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook