22:47 GMT23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 34
    تابعنا عبر

    قنصليات عدة افتتحت خلال الفترة الماضية في الأقاليم الجنوبية بالمغرب، وسط تساؤلات كثيرة عن تبعات هذه الخطوات.

    يرى خبراء أن الدول التي افتتحت قنصلياتها في الأقاليم الجنوبية، تؤكد على مغربية الصحراء، وأنها تساند الموقف الدبلوماسي في ذلك.

    في المقابل أكدت الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو في ختام دورتها الطارئة اليوم الخميس، أن أي تراجع عن استفتاء تقرير المصير "يسقط تلقائيا وقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع باعتباره جزءا لا يتجزأ من مخطط التسوية الأممي" حسبما أوردته وكالة الأنباء الصحراوية.

    في البداية قال النائب جمال بنشقرون عضو البرلمان المغربي، إن الخطوات التي يتخذها المغرب هي خطوات بالغة الأهمية الدبلوماسية.

    وأضاف بنشقرون في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن المغرب قام بخطوات جادة خلال الفترة الماضية تجاه الدول الإفريقية وأنها ترجمت بافتتاح هذه القنصليات.

    المغرب ومبادرة الحكم الذاتي

    بحسب بنشقرون أن المغرب منفتح على الحل السلمي قوامه تدبير النزاع خارج أي استغلال من جهة أي طرف، وفي إطار الحكم الذاتي.

    ويرى أن المفاوضات الجارية الآن يمكن أن تنجح حال تخلي الجزائر عن دعمها لـ"الجبهة".

    ويترقب المغرب القرار الجديد المرتقب صدوره عن مجلس الأمن بشأن الصحراء، في الوقت الذي أكد فيه وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة أن مقترح الحكم الذاتي هو الحل الوحيد.

    من ناحيته قال نوفل البوعمري المحلل السياسي المغربي، إن افتتاح القنصليات لا يمكن اعتباره فقط عمل دبلوماسي عادي، بل الأمر يتعلق بأكثر من فتح قنصليات وتمثيليات دبلوماسية.

    ما دلالة افتتاح القنصليات؟

    ويرى في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن افتتاح قنصليات وبعثات دبلوماسية لدول إفريقيا كمرحلة أولى، والتي وصل عددها لأكثر من 14 دولة إفريقية في العيون والداخلة، هو اعتراف سياسي بمغربية الأقاليم الجنوبية، خاصة وأنها تتزامن مع مناقشة الملف في الأمم المتحدة، مما يشكل دعما سياسيا للمغرب.

    وبحسب البوعمري، أن افتتاح قنصليات من دول إفريقية في الصحراء، من دول أعضاء في الاتحاد الإفريقي يعكس موقف هذه الدول، وقدرة تأثيرها في أجهزة الاتحاد الإفريقي، من أجل اتخاذ مواقف أكثر داعمة للحل السياسي، وللحكم الذاتي، باعتباره الحل الوحيد القادر على إنهاء معاناة ساكنة المخيمات.

    نجاح سياسة الملك

     من ناحيتها قالت أسماء اكريميش مغربية "صحراوية" إن افتتاح القنصليات الإفريقية وكذلك القنصلية الإمارتية في الأقاليم الجنوبية بمدينة بالأقاليم الجنوبية للمغرب يؤكد نجاح استراتيجية المغرب وسياسة الملك محمد السادس.

    وأوضحت أن هذه الخطوات تؤكد أهمية موقع المغرب بين أوروبا وإفريقيا، وأن تكامل العلاقات الاقتصادية والاستثمارية يبدو أسرع مع التنسيق الدبلوماسي والتوافق حول أهمية الاستقرار في المنطقة. 

    أهمية موقع المغرب

    وأضافت اكريميش في تصريحات لـ" سبوتنيك"، أن موقع المملكة المغربية بالغ الأهمية بشأن الربط بين الكثير من دول العالم ويساهم بشكل كبير في إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة وكذلك المساهمة في توفير كل العوامل المساعدة في نهضة الدول الأفريقية.

     إمكانية العودة

    وأعربت عن أمنيتها بجمع شمل العالات الصحراوية بالعودة إلى كنف وطنهم المغرب، وأن يشاركوا وينعموا بالتطور الحاصل والنهضة التي يحققها المغرب في الفترة الأخيرة. 

     وفي وقت سابق أجرى العاهل المغربي الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء، اتصالا هاتفيا مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

     تصريحات ملكية

    وخلال هذا الاتصال، أخبر ولي عهد الإمارات العربية ملك المغرب بقرار بلاده فتح قنصلية عامة في مدينة العيون، بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

     وعبر الملك محمد السادس، عن شكره الجزيل وتقديره الكبير لولي عهد الإمارات العربية المتحدة، على هذا القرار التاريخي الهام الداعم للوحدة الترابية للمملكة على هذا الجزء من ترابه، خاصة وأن الإمارات شاركت في المسيرة الخضراء المظفرة.

    وزير الخارجية

    وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، إن عدد القنصليات التي افتتحت في الصحراء المغربية وصلت إلى 15 قنصلية في مدينتي العيون والداخلة، حيث افتتحت 6 قنصليات من غرب أفريقيا، و5 من وسط أفريقيا، و3 من جنوب أفريقيا وواحدة من الشرق، معتبرا أن هذا يؤكد الدعم الأفريقي للمغرب والاعتراف بمغربية الصحراء.

    وأكد أن "ذلك يمثل ثمرة من ثمار السياسية الأفريقية التي نهجها جلالة الملك محمد السادس خلال العشرين سنة الأخيرة التي تأسست على المصداقية والتضامن من خلال منطق رابح رابح".

    منذ استقالة المبعوث الأممي للصحراء، هورست كولر، منتصف العام الماضي لم تتمكن الأمم المتحدة من تعيين آخر، حتى اليوم. خاصة أن كولر لم يمضِ على تعيينه سوى أقل من عامين، وتقدم باستقالته.

    ويقترح المغرب منحها حكما ذاتيا واسعا للمحافظات الصحراوية مع حكومة وبرلمان محليين تحت سيادته، ولكن حركة البوليساريو ترفض هذا المقترح وتطالب بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي.

    انظر أيضا:

    وزيرة الصحة بجبهة "البوليساريو" تكشف تفاصيل الوضع الصحي دون تسجيل أي حالة "كورونا"
    المغرب و"البوليساريو"... محاولات متعددة دون نتائج ملموسة
    توترات على الجدار الأمني بين المغرب و"البوليساريو".. وجنرال بالجيش يتحرك
    توترات جديدة بين المغرب و"البوليساريو"... هل تصل إلى الصدام العسكري؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook