19:33 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس حكومة الوفاق الليبية، فائز السراج، اليوم الجمعة، استجابته لمطالب استمراره في مهام منصبه، والتراجع عن قرار استقالته الذي قال إنه سينفذه خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول.

    وجاء في بيان للناطق باسمه، حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه: "يتوجه السيد رئيس المجلس الرئاسي بالشكر والتقدير إلى كل من مجلس  النواب بطرابلس، والمجلس الأعلى للدولة، وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وإلى قادة الدول الصديقة".

    وذلك على ما أبدوه من حرص على الانتقال السلس للسلطة التنفيذية، حرصا على الاستقرار وتجنبا لحدوث أي فراغ سياسي، وعلى "ما عبروا عنه من ثقة في شخصه بدعوته للاستمرار في مهامه حتى انتهاء جولات الحوار وتشكيل مجلس رئاسي جديد" على حد وصف البيان.

    وتابع: "إذ يعلن السيد رئيس المجلس الرئاسي عن استجابته لهذه الدعوات مُقدرا بواعثها، يأمل أن تضطلع لجنة الحوار بمسؤوليتها التاريخية بعيدا عن المصالح الشخصية والجهوية والمناطقية، وأن يضع أعضاؤها جميعا مصلحة الوطن فوق كل اعتبار آخر".

    واستطرد أن

    ذلك لتجتاز البلاد أزمتها الراهنة  بسلام وتوافق، وصولا إلى إقامة الدولة المدنية الحديثة التي تقر التبادل السلمي للسلطة، وتحترم حقوق الإنسان وتحفظ كرامته، ويتحقق في ظلها الأمن والاستقرار والازدهار في كامل ربوع ليبيا.

    وفي منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلن السراج عزمه تسليم مهامه إلى اللجنة التنفيذية الجديدة التي تعمل على تشكيلها لجنة الحوار، في موعد أقصاه نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

    وطلب المجلس الأعلى للدولة الليبي، الخميس، من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج الاستمرار في منصبه وتأجيل قراره بتسليم السلطة إلى حين اختيار مجلس رئاسي جديد.

    انظر أيضا:

    أرمينيا: لدى يريفان أدلة على إرسال تركيا مسلحين من سوريا وليبيا إلى قره باغ
    برلين تعلق على وقف إطلاق النار في ليبيا وتوجه دعوة للسراج تتعلق باستقالته
    رئيسة بعثة الأمم المتحدة توجه رسالة عاجلة إلى الدول المسؤولة عن المرتزقة في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    حكومة الوفاق, ليبيا, فايز السراج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook