16:13 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    112
    تابعنا عبر

    دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال اتصال هاتفي، اليوم الاثنين، للتفرقة بين الإسلام والأعمال الإرهابية التي يرتكبها بعض المنتمين للدين الإسلامي، مشددا على ضرورة نشر قيم التعايش والحوار بين المنتمين للأديان المختلفة.

    وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في مصر أن الاتصال "تطرق إلى المواقف المشتركة للبلدين إزاء مواجهة الإرهاب والتطرف وداعميه وسبل القضاء عليه، وكذا تناول الأعمال الإرهابية التي شهدتها فرنسا مؤخرا".

    وأضاف المتحدث في بيان، نشره عبر "فيسبوك" أن الرئيسين تطرقا إلى المواقف المشتركة للبلدين إزاء مواجهة الإرهاب والتطرف وداعميه وسبل القضاء عليه، وكذا تناول الأعمال الإرهابية التي شهدتها فرنسا مؤخرا.

    وبحسب البيان، أكد السيسي على "ضرورة التفرقة الكاملة بين الدين الإسلامي، لما يدعو إليه من نشر السلام والتسامح ونبذ العنف، وبين الأعمال الإرهابية التي يرتكبها بعض المدعين الانتماء للإسلام وهو منهم برئ، وهي أعمال مدانة في كافة أشكالها، ولا يجوز لمرتكبيها الاستناد إلى أي من الأديان السماوية في القيام بها".

    أضاف السيسي أن "هناك ضرورة للتركيز على نشر قيم التعايش بين المنتمين للأديان المختلفة عبر الحوار والفهم والاحترام المتبادل وعدم المساس بالرموز الدينية"، مشددا أن "مصر ماضية في الاضطلاع بدورها في هذا الإطار، بما يحول دون نجاح الجماعات الإرهابية والدول الداعمة لها في تحقيق أهدافها وفي تشويه صورة الإسلام والاتجار به لتأجيج المشاعر".

    إنفوجرافيك...أبزر مواقف الدول الإسلامية من الإساءة للنبي محمد
    © Sputnik
    أبزر مواقف الدول الإسلامية من الإساءة للنبي محمد

    انظر أيضا:

    أحداث عنف شديدة... حقيقة مظاهرات إسلامية اندلعت في فرنسا غضبا للرسول
    رجل أعمال مصري يرد على اتهامه بعداء الإسلام وحقده من أردوغان
    إيران تضع تماثيل لخمسة من علماء العالم الإسلامي في "حديقة العلماء" بطهران
    الكلمات الدلالية:
    إيمانويل ماكرون, الرئيس عبد الفتاح السيسي, الإسلام, مصر, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook