16:27 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    قالت السلطات السعودية إن "مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية" التي تعتزم المملكة تطبيقها في مارس/ آذار المقبل، لن تشمل 5 مهن.

    وبحسب جريدة عكاظ السعودية فقد أكدت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودية في بيان مساء أمس الأربعاء (الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 2020)، أن المبادرة التي تمّ الكشف عنها لن تشمل مهن السائق الخاص، والحارس، والعمالة المنزلية، والراعي، والبستاني.

    ولا توجد إحصائية دقيقة لعدد العاملين الأجانب في هذه المهن التي تستقطب عددا كبيرا من الوافدين من مختلف الجنسيات، من أصل قرابة 10 ملايين أجنبي يعملون في المملكة.

    وكانت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية قد أطلقت مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية، وهي إحدى مبادرات برنامج التحول الوطني، التي تستهدف دعم رؤية الوزارة في بناء سوق عمل جاذب، وتمكين وتنمية الكفاءات البشرية وتطوير بيئة العمل.

    وتقدم المبادرة 3 خدمات رئيسية، هي التنقل الوظيفي، وتطوير آليات الخروج والعودة، والخروج النهائي، وتشمل خدمات المبادرة جميع العاملين الوافدين في منشآت القطاع الخاص ضمن ضوابط محددة تراعي حقوق طرفي العلاقة التعاقدية، على أن تدخل المبادرة حيز التنفيذ في 14 مارس القادم عام 2021.

    ومن أبرز ملامح مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية، التي ستسري العام المقبل على جميع العاملين الوافدين في منشآت القطاع الخاص، باستثناء المهن الخمس المشار إليها.

    وبحسب بيان الوزارة فإن خدمة التنقل الوظيفي تتيح للعامل الوافد الانتقال إلى عمل آخر عند انتهاء عقد عمله، دون الحاجة لموافقة صاحب العمل، كما تحدد المبادرة آليات الانتقال خلال سريان العقد، شريطة الالتزام بفترة الإشعار والضوابط المحددة، وتسمح خدمة الخروج والعودة للعامل الوافد بالسفر إلى خارج المملكة، وذلك عند تقديم الطلب مع إشعار صاحب العمل إلكترونيًا.

    وتُمكن خدمة الخروج النهائي العامل الوافد من المغادرة بعد انتهاء العقد مباشرة مع إشعار صاحب العمل إلكترونيًا دون اشتراط موافقته. 

    انظر أيضا:

    السعودية تعلن عن مبادرة لتخفيف القيود التعاقدية للعمالة الوافدة
    مبادرة سعودية جديدة لتذليل الصعوبات التي قد تواجه المعتمرين والمصلين
    مبادرة تخفيف القيود التعاقدية للوافدين... هل تنظم سوق العمالة في السعودية؟
    الكلمات الدلالية:
    العمالة, السعودية, نظام الكفيل, الكفيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook