15:16 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الكاتب والمحلل السياسي محمد كامل إن إثيوبيا توشك أن تتحول إلى دولة فاشلة، وهناك فرصة جيدة للجولة المقبلة من المفاوضات.

    وفي تصريحات لـ"سبوتنيك"، عزا كامل تفاؤله بنجاح الجولة المقبلة إلى ما أسماه معاناة إثيوبيا من ضغوط داخلية كبيرة، مؤكدا أنه ليس من مصلحتها خلق أزمة أقليمية جديدة مع الدول التي تتشارك معها المياه.

    وأوضح أن مشاركة الجانب المصري في هذه الجولة كانت رسالة عقلانية لإثيوبيا، بعد تصريح الرئيس الأمريكي بشأن نسف السد، حيث أوضحت القاهرة أنها ليست مع هذا الخيار.

    واوضح كامل أن المشكلات الداخلية في إثيوبيا أسهمت في اضطراب الحكومة هناك، بحيث لم يكن وزير الري جاهزا لمناقشة أسباب توقف المفاوضات، لذا لم يجد السودان ومصر الأسباب الكافية للاستمرار في هذه الجولة.

    وأكد أن إحالة الملف إلى الاتحاد الأفريقي ستجعل الاتحاد يحدد الجولة القادمة، ويلزم الجانب الإثيوبي بمراعاة الخلافات السابقة، بحيث تبدأ الجولة القادمة من حيث انتهت المفاوضات، وعلى مصر والسودان اتباع سياسة النفس الطويل.

    يذكر أن وزراء المياه في الدول الثلاث كانوا قد اجتمعوا، الأحد 1 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، حيث كان مقررا أن يتم في هذه الجولة وضع جدول أعمال واضح ومفصل، وجدول زمني محكم ومحدد لمسار التفاوض، وقائمة واضحة بالمخرجات التي يجب التوصل إليها، بما يمكن من الاستعانة بالمراقبين والخبراء وبطريقة مغايرة للجوالات السابقة.

    إلا أن وزارة الري المصرية أعلنت، أمس الأربعاء، أن وزراء مياه الدول الأطراف في مفاوضات سد النهضة - مصر والسودان وإثيوبيا – قد أخفقوا في الاتفاق حول منهجية استكمال المفاوضات في المرحلة المقبلة.

    انظر أيضا:

    ما الثمن الذي يحصل عليه السودان مقابل "الوساطة" لحل أزمة سد النهضة؟
    مصر... استكمال مفاوضات سد النهضة
    تقرير: كيف خان ترامب إثيوبيا في قضية سد النهضة
    البرهان يتوجه إلى إثيوبيا مع استئناف مفاوضات سد النهضة
    الكلمات الدلالية:
    مصر, إثيوبيا, سد النهضة, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook