13:39 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 150
    تابعنا عبر

    أعلن مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا، اليوم الخميس، أن المسلحين في إدلب يشغلون مواقع التشكيلات المعتدلة، الأمر الذي قد يشير إلى وجود خطط لتصعيد الأوضاع من أجل تقويض الاتفاقات بين تركيا وروسيا.

    وقال نائب رئيس مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا، ألكسندر غرينكيفيتش، إن المسلحين الموالين لتنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي [المحظور في روسيا] قد قاموا بزيادة القصف من أراضي منطقة خفض التصعيد في إدلب، مشيرا إلى أن 39 جنديا سوريا قد لقوا مصرعهم منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر.

    وقال غرينكيفيتش في إحاطة: "القوات الجوية الروسية والقوات المسلحة السورية لا تقوم بقصف الأهداف المدنية. وفي نفس الوقت، نلاحظ زيادة كبيرة في انتهاك نظام وقف إطلاق النار من جانب التشكيلات المسلحة غير القانونية الموالية لتنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي [المحظور في روسيا]".

    ووفقا له، فقد قُتل 39 عسكريًا سوريًا وأصيب أكثر من 40 آخرين منذ الأول من تشرين الأول/ أكتوبر، نتيجة القصف المدفعي وقذائف الهاون وكذلك الهجمات التخريبية من منطقة خفض التصعيد في إدلب.

    وأضاف غرينكيفيتش: "يقوم إرهابيو "هيئة تحرير الشام" على خط التماس مع القوات الحكومية في جبل الزاوية جنوب محافظة إدلب بنزع سلاح  المسلحين المعتدلين واحتلال مواقعهم، مما قد يشير إلى خطط التشكيلات المسلحة لزيادة تفاقم الوضع من أجل تعطيل تنفيذ الاتفاقات الروسية التركية".

    انظر أيضا:

    مركز المصالحة: إطلاق نار على دورية روسية تركية في إدلب
    مركز المصالحة: المجموعات الإرهابية تستعد لاستفزازات باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا
    مركز المصالحة: لم يصب أحد من الجنود الروس خلال انفجار تعرضت له دورية مشتركة مع الجيش التركي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook