18:32 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أدانت وزارة الخارجية المصرية، اليوم السبت، قيام القوات الإسرائيلية بهدم أكثر من 70 منزلا ومبنى في قرية حمصة البقيعة في محافظة طوباس بمنطقة الأغوار في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مما تسبب في تشريد عشرات الأشخاص والأطفال.

    وجاء في بيان الخارجية المصرية، أن "هذا الإجراء يعد انتهاكا واضحا للشرعية الدولية ومقررات القانون الدولي الإنساني".

    وأضاف البيان أن "تلك الممارسات تُفاقم من الظروف الإنسانية الصعبة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني الشقيق، والتحديات ذات الصلة بانتشار جائحة فيروس "كورونا"، فضلاً عما تمثله من عائق أمام حل الدولتين وفرص التوصل للسلام الشامل والعادل وتحقيق الاستقرار في المنطقة".

    وكانت السلطات الإسرائيلية قد هدمت، الثلاثاء الماضي، تجمع حمصة "البقيعة" في محافظة طوباس شمالي الضفة الغربية، حيث دمرت 70 منشأة سكنية وحظائر للماشية.

    وأدان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية إقدام السلطات الإسرائيلية على هدم تجمع حمصة، ما أدى لترك نحو 80 مواطنا بلا مأوى بعد هدم 70 منشأة سكنية وحظائر للماشية.

    وقال رئيس الوزراء الفلسطيني: "إن هذا الهدم الذي يعد الأكبر من نوعه بحق أهلنا الصامدين في الأغوار يمثل خرقا إسرائيليا جديدا وانتهاكا للقانون الدولي وتحديا إضافيا لنا وللمجتمع الدولي وتدميرا ممنهجا لإمكانية إقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود 1967 مع القدس عاصمة لها".

    وطالب أشتية، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، الشركاء الدوليين "إلى التدخل لوضع حد لمحاولات الاحتلال تشريد أهالي تجمع حمصة-البقيعة وعشرات التجمعات الشبيهة عن بيوتهم وأراضيهم وحماية أبناء شعبنا من الانتهاكات المستمرة بحقه".

    وأشار أشتية إلى أن إسرائيل اختارت توقيتا تتركز فيه الأنظار على الانتخابات الأمريكية للتغطية على جريمتها.

    انظر أيضا:

    الخارجية المصرية: نرفض أي إجراءات "أحادية" تعيق قيام دولة فلسطين
    شاهد.. ردود فعل أطفال فلسطين عند سماعهم "إسرائيل قررت قصف مصر"
    السيسي: فلسطين هي قضية شعب مصر
    المتحدث باسم حكومة فلسطين: شعبنا يتكئ على مصر في المنعطفات الصعبة
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, فلسطين, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook