15:57 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    دعا وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم الأحد، مؤسسة الأزهر إلى لعب دور في المعركة الفكرية التي تخوضها بلاده ضد التطرف والإرهاب.

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في مشيخة الأزهر عقب لقائه شيخ الأزهر أحمد الطيب.

    وشدد لودريان على أن "المسلمين هم أول ضحايا التطرف هنا في مصر وكذلك في أوروبا".

    وأضاف "إضافة إلى الإمكانيات التي نخصصها لمكافحة الارهاب هناك معركة يجب أن نخوضها على مستوى الأفكار".

    واستدرك الوزير الفرنسي "مؤسسة الأزهر بسلطتها الدينية والمعنوية عليها أن تلعب دورها كاملا في ذلك".

    وحول لقاءء بالطيب قال لودريان "لاحظت أن هناك نقاط مختلفة في حديثنا وقلت لفضيلة الإمام كم نحن بحاجة لأصوات التوازن والتسامح والاعتدال معا في المستقبل".

    وتابع: "اقترح فضيلة الإمام أن نعمل معا في المستقبل ونحن وافقنا على هذا الاقتراح".

    ومضى "معا علينا أن نكافح الأكاذيب ونداءات الكراهية ومعا علينا أن نكافح الإرهاب والتعصب والتطرف، وتحريفه لأعراض سياسية".

    ومساء السبت وصل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إلى القاهرة، في محاولة لإيضاح نقاط اللبس مع العالم العربي بشأن أزمة الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد، بحسب مصدر دبلوماسي، لفرانس 24.

    وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان قبل وصول لودريان إن وزير الخارجية "سيواصل عملية الشرح والتهدئة التي بدأها رئيس الجمهوري (إيمانويل ماكرون)".

    وكان شيخ الأزهر قد قال في خطاب في نهاية أكتوبر/ تشرين الأول إن "الإساءة للأديان والنيل من رموزها المقدسة تحت شعار حرية التعبير هو ازدواجية فكرية ودعوة صريحة للكراهية".

    انظر أيضا:

    ماكرون: فرنسا ستعزز قدراتها الدفاعية بسبب التهديد الإرهابي المتزايد
    ردا على ماكرون... شيخ الأزهر يعلن إطلاق منصة عالمية للتعريف بالنبي بلغات متعددة
    شيخ الأزهر: تألمت كثيرا جراء الحادث الإرهابي الذي وقع في فيينا
    ماكرون: فرنسا تحارب "الانفصالية الإسلامية" وليست ضد الإسلام
    الكلمات الدلالية:
    أحمد الطيب, الأزهر, جان إف لودريان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook