03:01 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعرب العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، عن إدانته للعمليات الإرهابية التي شهدتها فرنسا والنمسا مؤخرًا، مستنكرًا في الوقت ذاته الرسوم المسيئة لنبي الإسلام.

    القاهرة - سبوتنيك. وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس"، اليوم الاثنين أن "خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، تلقى اتصالاً هاتفياً اليوم، من دولة مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية أنجيلا ميركل".

    وأضافت أنه "جرى خلال الاتصال، بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، ودعم الجهود المبذولة لإنجاح أعمال قمة العشرين التي تستضيفها المملكة هذا الشهر".

    وتابعت "خادم الحرمين الشريفين، أكد على إدانة المملكة واستنكارها الشديد للعمليات الإرهابية التي تم ارتكابها مؤخراً في فرنسا والنمسا"، مضيفة "كما أكد، على موقف المملكة الذي يدين بقوة الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، وأن تكون حرية التعبير قيمة أخلاقية تنشر الاحترام والتعايش".

    هذا وشدد شيخ الأزهر في وقت سابق، على رفض وصف الإرهاب بـ"الإسلامي"، مستطردا: "ليس لدينا وقت ولا رفاهية للدخول في مصطلحات لا شأن لنا بها، وعلى الجميع وقف هذا المصطلح فورا؛ لأنه يجرح مشاعر المسلمين في العالم، وهو مصطلح ينافي الحقيقة التي يعلمها الجميع".

    سبق أن صرح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في وقت سابق تعقيبا، على مقتل معلم نشر رسوما مسيئة للنبي محمد على طلابه، "قتل مواطن، لأنه كان معلما ولأنه كان يُدرس التلاميذ حرية التعبير... هذا الهجوم ضمن إرهاب الإسلاميين. واستدرك ماكرون، "البلاد بأكملها تقف مع المعلمين، وهؤلاء الإرهابيون لن يقسموا فرنسا... الظلامية لن تنتصر"، مشيرا إلى أن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة للإسلام والنبي محمد)".

    انظر أيضا:

    موريتانيا..مظاهرات تطالب بإعدام كاتب أساء للرسول الكريم
    الحوثي يهاجم السعودية والإمارات ويتحدث عن "حرق القرآن والإساءة للرسول"
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, الرسول, إساءة, إدانة, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook