09:21 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    دعت طهران، اليوم الأربعاء، المجتمع الدولي إلى تهيئة الظروف المناسبة لإعادة اللاجئين السوريين، وتحسين البنى التحتية في سوريا، مؤكدة على رفضها لتحويل عودة اللاجئين إلى ورقة للضغط على الحكومة السورية.

    وقال مساعد وزير الخارجية علي أصغر حاجي في كلمة خلال المؤتمر الدولي لعودة اللاجئين السوريين، والمنعقد في دمشق إن "عودة اللاجئين تشكل نقطة مهمة لإعادة الثقة بين السوريين، وهي باتت أمر مهم ولا ينبغى تحويلها إلى ورقة ضغط على الحكومة السورية أو ورقة للحصول على المساعدات".

    وأضاف خاجي: "فشل دول غربية في تحقيق مطامعها بالحرب على سوريا جعلها تلجأ لمعاقبة الشعب السوري بإجراءات اقتصادية جائرة"، لافتا إلى أن "الجماعات الإرهابية المدعومة من أمريكا تمنع النازحين من مغادرة مخيم الركبان".

    ودعا خاجي المجتمع الدولي لتهيئة الظروف لعودة اللاجئين، حيث قال: "المجتمع الدولي مطالب لتوفير الظروف لعودة اللاجئين من خلال تحسين البنى التحتية وتحسين الوضع الاقتصادي في سوريا".

    وانطلق المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين السوريين في قصر المؤتمرات في دمشق، اليوم الأربعاء، بمشاركة وزارة الدفاع الروسية وممثلي عدد من الدول بهدف وضع حد لمعاناة اللاجئين وتسهيل عودتهم إلى وطنهم.
    وتتضمن أعمال المؤتمر الذي يستمر يومين عدة جلسات تتناول الوضع الحالي في سوريا وظروف عودة المهجرين وعوائق عودتهم، إضافة إلى خلق الظروف المناسبة لعودتهم

    كما يناقش المؤتمر المساعدات الإنسانية واستعادة البنى التحتية والتعاون بين المنظمات العلمية والتعليمية وإعادة إعمار البنية التحتية للطاقة في سوريا خلال مرحلة ما بعد الحرب ويختتم بجلسة ختامية وبيان ختامي.

     

    الكلمات الدلالية:
    دمشق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook