16:26 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تتعرض معظم الدول العربية، يوم غد الخميس، لذروة تساقط زخة شهب الثوريات الشمالية.

    كشف تقرير للجمعية الفلكية في جدة، أن شهب الثوريات من الزخات الصغيرة تنتج من 5 إلى 10 شهب بالساعة عند ذروتها.

    وأضافت الجمعية عبر حسابها بموقع "فيسبوك" "هناك نوعان منفصلان منها شهب "الثوريات الجنوبية" و"الثوريات الشمالية" وسويا تنشط من أواخر أكتوبر إلى أوائل ديسمبر/ كانون الثاني، والمميز بشأنها أنها غنية بإنتاج كرات نارية عبارة عن شهب أكبر من الشهب المعتادة وأكثر سطوعا".

    وتابعت الجمعية في بيان لها "تنشط زخات الشهب سنويا مع عبور الكرة الأرضية خلال البقايا المتناثرة على طول مدارات المذنبات والكويكبات، حيث تضرب قطع بحجم حبة الحصى أعلى الغلاف الجوي وتحترق على ارتفاع حوالي 70 إلى 100 كيلومتر وتظهر لنا في صورة شهب".

    وأوضحت أنه "بتحديد سرعة واتجاه تلك الأجسام النيزكية عند اختراقها للأرض يمكن تحديد مسارها عبر النظام الشمسي ومعرفة الجسم المسؤول عن إنتاجها، وفي حالة شهب الثوريات الشمالية فإن مصدرها الكويكب 2004 (TG10)".

    ولفتت الجمعية إلى أنه "لمحاولة رؤية شهب الثوريات الشمالية يجب أن يكون الرصد من موقع مظلم بعيدا عن أضواء المدن ما بعد منتصف ليل الأربعاء، حيث ستكون نقطة انطلاقها أمام مجموعة نجوم الثور باتجاه الأفق الجنوبي الشرقي ولكن يمكن أن تظهر الشهب من أي مكان في قبة السماء".

    ونقلت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" عن الفلكي عادل السعدون، قوله "إن شهب شمالي برج الثور تبدأ في الواقع دخول الغلاف الجوي من 20 أكتوبر/ تشرين الأول إلى 10 ديسمبر/ كانون الثاني، لكن ذروة عدد الشهب في الساعة تكون في 11 نوفمبر ويقدر عددها بخمسة شهب في الساعة".

    وأشار إلى أنها "سميت بشهب جنوبي الثوريات لأنها تشاهد ظاهريا تصدر من برج الثور وهي عبارة عن غبار وصخور صغيرة جدا تخلفت عن مذنب (انكي 2P/Encke) الذي يقترب من الشمس كل 3.3 سنة مرة واحدة ويرحل ويخلف وراءه على طول مداره غبارا وصخورا وبخار ماء وغازات أخرى".

    انظر أيضا:

    شهب "القيثاريات".. كورونا والقمر يساهمان في رؤيتها ليل اليوم بالعين المجردة
    ماذا تعرف عن الشهب والنيازك؟
    تساقط كثيف للشهب يضيء السماء فوق البوسنة
    الكلمات الدلالية:
    زخة الشهب, شهب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook