13:07 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل السورية سلوى عبد الله، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته بخصوص مشكلة اللاجئين السوريين والمساعدة في تهيئة البنية التحتية، لتتمكن البلاد من استقبال أبنائها من اللاجئين، مشيرة إلى أن الدولة معنية بعودة كل مواطنيها.

    دمشق - سبوتنيك. وقالت الوزيرة في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" على هامش المؤتمر الدولي للاجئين السوريين، إن المهم في الوقت الحالي هو أن يتحمل المجتمع الدولي "الذي يخرج علينا يوميا بعشرات التصريحات عن حقوق الإنسان أن يتحمل مسؤولياته التي ساهمت في إحداث هذه المشكلة وأن يساعد في تهيئة البنى الإنسانية والتحتية من كهرباء وماء ومدارس وصحة. هذه أبسط الأمور لنستطيع استقبال المهجرين السوريين الذين كفاهم الألم والعذاب والتشرد".

    وأضافت أن الحكومة السورية معنية "من الصميم" بعودة كل مواطن سوري وأن "نستطيع كدولة أن نهيئ له كل الوسائل والبيئة الحاضنة التي تخفف كل ما عاناه في بلدان اللجوء".

    كما أشادت بدور روسيا في هذه الأزمة وقالت "دور روسيا كبير في ملف اللاجئين وهي مشكورة عليه".

    وأوضحت أن روسيا وقفت بجانب الشعب السوري منذ عام 2015 وأحدثت تحولا في التوازنات في هذه المعركة
    "لذلك هي حاليا تتابع ما بدأت به من مواجهة هذه المؤامرة على سوريا وتتمة ذلك هو إعادة اللاجئين إلى وطنهم لكي يساهموا في إعمار هذا الوطن". وقالت "نحن نقدر لروسيا هذا الدور الإيجابي والهام".

    وحول عدد اللاجئين السوريين في العالم، قالت الوزيرة إنه لا توجد أرقاما دقيقة لعدد اللاجئين السوريين وكل ما يصدر من أرقام هي مبالغ بها. وأضافت "لدينا الملايين من السوريين الذين خرجوا هربا من الإرهاب والترهيب والظروف الاقتصادية".

    وقالت إن "الإنسان السوري لم يعتد مطلقا على أن يكون لاجئا أو نازحا واعتاد أن يكون سيدا في وطنه. الوضع الحالي شاذ بالنسبة للإنسان السوري وللحكومة والدولة السورية لذلك لا بد من أن تتضافر كل الجهود" .

    كما استكملت في حديثها لـ"سبوتنيك" "نحن فقدنا جزءا من المواطنين السوريين بعملية اللجوء والأعداد في لبنان قد لا تكون الأرقام دقيقة. ليس المهم معرفة الأعداد والأهم أن نستطيع إعادة من يرغب إلى سورية ونحن واثقون تماما أن معظمهم يرغب بالعودة. ولكن من الضروري تهيئة الظروف لعودتهم بمساعدة الإخوة في لبنان الذين لهم المصلحة في عودة اللاجئين إلى بلدهم".

    انطلقت أمس الأربعاء أعمال المؤتمر الدولي للاجئين في دمشق، بمشاركة دولية واسعة، أبرزها من روسيا والعراق وإيران ولبنان.

    ويوجد حتى اليوم أكثر من 6.5 مليون لاجئ سوري خارج البلاد، وفقًا لتصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال مكالمة عبر "الفيديو" مع الرئيس الأسد الاثنين الماضي.

    انظر أيضا:

    السفير الصيني لدى سوريا لـ"سبوتنيك": مستعدون للمساعدة في عودة اللاجئين بالتعاون مع المجتمع الدولي
    عودة أكثر من 500 لاجئ إلى سوريا من لبنان خلال الــ24 الساعة الأخيرة
    بوتين: اللاجئون الشباب من سوريا قد يشكلون تهديدا بسبب تأثير المتطرفين عليهم
    المركز الوطني الروسي: وجود مسلحين من دول مختلفة في سوريا يعيق حل مشكلة اللاجئين
    الكلمات الدلالية:
    لاجئين, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook