06:47 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بعثت إسرائيل برسالة تحذير إلى حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، عبر مصر، وذلك بمناسبة الذكرى الأولى لاستشهاد قائدها "بهاء أبو العطا".

    وطبقا لصحيفة "العربي الجديد"، فقد كشفت مصادر مصرية خاصة عن تحميل الجانب الإسرائيلي رسالة إلى مصر، لنقلها إلى حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، بشأن الوضع الأمني في قطاع غزة خلال الفترة المقبلة.

    وبحسب الصحيفة، فقد أفادت المصادر أن المسؤولين في إسرائيل طالبوا بنقل رسالة في المقام الأول إلى حركة "الجهاد الإسلامي" بعد معلومات تقيد استعداد الحركة تنفيذ أعمال ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، ومستوطنات غلاف غزة، وذلك بمناسبة الذكرى الأولى لاغتيال قائد "سرايا القدس" بهاء أبو العطا، على يد إسرائيل العام الماضي، في عملية استهدفت خلالها منزل أسرته.

    من جانبها رفعت أجهزة الأمن الإسرائيلية حالة التأهب، منذ امس الأربعاء، بعد تقديرات عن تصعيد محتمل في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال القيادي العسكري في حركة "الجهاد الإسلامي"، بهاء أبو العطا، التي تصادف اليوم الخميس.

    وذكرت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، مساء الأربعاء، أن الجيش نصب بطاريات إضافية من منظومة "القبة الحديدية" جنوبي إسرائيل، بسبب مخاوف من إطلاق الصواريخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

    وأوضحت القناة العبرية أنه طرأ تغيير على مسار الرحلات الجوية في مطار بن غوريون، التي تمر في أجواء قطاع غزة، وستمر الطائرات المغادرة والقادمة من شمالي تل أبيب، وهو أمر يحدث في الحالات الأمنية الاستثنائية أو جولات القتال في القطاع.

    وبحسب المصادر، فإن الجانب الإسرائيلي لجأ إلى القاهرة لأنها تمتلك علاقات جيدة مع "الجهاد الإسلامي"، مشيرة إلى أن الجانب الإسرائيلي طالب المسؤولين في مصر بنقل تحذير شديد اللهجة للأطراف الفلسطينية في قطاع غزة، في حال تمّ إطلاق أية صواريخ أو تنفيذ أي أعمال صوب مستوطنات غلاف غزة، مؤكدة أن تلك الممارسات من شأنها العودة لسياسة الاغتيالات مجدداً وليس العكس.

    وأشارت المصادر إلى أنه في الوقت الراهن ربما تكون العلاقة بين القاهرة وقيادة "الجهاد" أكثر قوة من مثيلتها مع "حماس"، وذلك على الرغم من محاولات الحركة تلطيف الأجواء مع مصر، بسلسلة من التصريحات الصادرة عن قيادتها.

    يذكر أنه وفي بداية نوفمبر/ تشرين الثاني، أصدرت  حركة الجهاد الإسلامي بيانا حذرت فيه إسرائيل من أي ضرر يلحق بأسيرها ماهر الأخرس.

    وقال أحمد المدلل، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، إنه "في حال حدث للأسير ماهر الأخرس أي مكروه، فلن ينعم الاحتلال بأي لحظة هدوء" محمّلا الاحتلال الإسرائيلي وكل المؤسسات الحقوقية، المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير الأخرس، داعيا منظمات حقوق الإنسان بأن تتدخل لإنقاذ ماهر الأخرس.

    وأكد المدلل أن حركة الجهاد الإسلامي "لن تقف مكتوفة الأيدي أمام تعمد الاحتلال إهمال الأسرى طبيا، إلى جانب تعمد تهديد حياة الأسير الأخرس".

    انظر أيضا:

    ليبرمان: حركة "الجهاد الإسلامي" شلت إسرائيل 3 أيام
    المسؤول الإعلامي لـ"الجهاد الإسلامي": إسرائيل ستدفع ثمنا غاليا
    قناة عبرية تكشف حقيقة صاروخ "الجهاد الإسلامي" الجديد
    "الجهاد الإسلامي" في رسالة تهديد لإسرائيل: لن ينعم الاحتلال بالهدوء
    الكلمات الدلالية:
    القبة الحديدة, الجهاد الإسلامي, مصر, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook