11:49 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    حالة من الترقب الدولي بشأن التوترات القائمة بين المغرب وجبهة البوليساريو، خصوصا بعد أن أعلنت الجبهة أن الحرب "بدأت فعليا" مع المغرب.

    العديد من العواصم طالبت خلال الأيام المقبلة بضرورة ضبط النفس والتهدئة بين الأطراف، فيما أعلن المغرب أن العملية كانت فقط لتأمين حركة التجارة والعبور ومنع تكرار تعطيلها، أعلنت الجبهة أن الحرب بدأت فعليا مع المغرب. 

    حيث أكد ممثل جبهة البوليساريو في الجزائر، عبد القادر طالب عمر، أن "الحرب مع المغرب اندلعت فعليا"، وأن "وقف إطلاق النار تم خرقه".

     

    في المقابل قال رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، مخاطبا جبهة "البوليساريو": إن الجيش سيبقى لكم بالمرصاد، وإن عدتم عدنا.

    في إطار متصل أكد رئيس البرلمان الجزائري سليمان شنين، أمس الأحد في بيان، أن العملية العسكرية للجيش المغربي بمنطقة الكركرات في الصحراء الغربية، تعد انتهاكا لوقف إطلاق النار الموقع مع "الجمهورية الصحراوية" عام 1991.

    ويرى خبراء أن استمرار التوترات بين المغرب والجبهة يمكن أن ينعكس على استقرار المنطقة بشكل كامل، ورغم أن المغرب أعلن أن عمليته كانت مسؤولة وجرت دون إطلاق نار على المدنيين وأنها كانت طلقات تحذيرية، إلا أن الجبهة قالت إنها قصفت بعض المواقع للجيش المغربي.

    على الجانب الآخر نفت الخارجية المغربية مسألة الاشتباكات، وأكدت أن مقاطع الفيديو التي نشرت ليست مرتبطة بالأحداث الأخيرة وأنها مزعومة.

    تشير بعض التقديرات إلى أن استمرار التوترات قد تؤثر بشكل كبير، خاصة إذا ما وضع في الاعتبار الجماعات في منطقة الساحل والصحراء، والتوترات في ليبيا، وأن كافة هذه المشاهد يمكن أن تزيد من انتشار الجماعات المتطرفة في المغرب العربي.

    هل من تطور ميداني؟

    من ناحيته قال الكاتب المغربي يوسف الحايك، إنه في أعقاب التحرك المتزن للقوات المسلحة الملكية المغربية الذي وضع حدا لاستفزازات "جبهة البوليساريو"، لن يكون هناك أي تطور ميداني يمكنه تغيير مجريات الأمور على الأرض.

    وبحسب الحايك، أنه إذا استمرت بعض المناوشات، فإنها ستكون محسومة من طرف القوات المسلحة الملكية.

    مستقبل الأوضاع في ظل التوترات

    يرى المحلل المغربي أن استقرار المنطقة هو مرهون بمدى التزام الأطراف الأخرى لاحترام اتفاق وقف إطلاق النار الأممي لسنة 1991، واحترام الوحدة الترابية للمملكة، وعدم عرقلة حركة العبور، وتعطيل عمل معبر الكركرات، وهو ما لم تلتزم به جبهة البوليساريو. 

    من ناحية أخرى يشير إلى أنه في حال إصرار جبهة البوليساريو وداعميها على تجاوز الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، واستمرار الاشتباكات فإن المنطقة برمتها لن تكون في مأمن تداعياتها.

    هل خرق المغرب وقف إطلاق النار؟

    فيما قال الطاهر بن بعيبش رئيس حزب الفجر الجزائري الجديد، إنه في حال استمرار هذه التجاوزات الخطيرة التي قام بها الجيش المغربي ضد المواطنين العزل "حسب وصفه"، وخرقه لاتفاق وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو سنة 1991، سوف تجر المنطقة كلها إلى الفوضى وعدم الاستقرار.

    وفي حديثه لـ"سبوتنيك" أضاف أن الذي حدث هو بداية تشارك فيها جهات أجنبية لها مصلحة في زعزعة المنطقة، حسب وصفه.

    ويرى أن بعض الحسابات في المنطقة متعلقة بعملية التطبيع مع إسرائيل وأن موقف الجزائر من هذه القضية قد يدفع بعض الجهات الدولية لإشعال المنطقة لتحقيق الأهداف المرجوة.

    وأعلنت السلطات المغربية، يوم الجمعة الماضي، التحرك أمام الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لجبهة "البوليساريو"، حسب تعبيرها، في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء.

    وأوضحت الوزارة في بيان أنه "بعد أن التزم بأكبر قدر من ضبط النفس، لم يكن أمام المغرب خيار آخر سوى تحمل مسؤولياته من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن هذه التحركات وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري".

    وأضاف البيان: "تشكل هذه الأعمال الموثقة أعمالا حقيقية مع سبق الإصرار لزعزعة الاستقرار، والتي تغير وضع المنطقة وتنتهك الاتفاقات العسكرية وتمثل تهديدا حقيقيا لاستدامة وقف إطلاق النار. إنها تقوض فرص أي إحياء للعملية السياسية التي يرغب فيها المجتمع الدولي".

    انظر أيضا:

    بعد نجاح اللقاح الأمريكي... ترامب يعلن فوزه بالانتخابات للمرة الثانية
    إيفانكا ترامب توجه رسالة شكر لأبيها بعد الإعلان عن اللقاح الأمريكي الجديد
    "كل هذه الفوضى من ملعقة صغيرة"... عالم يكشف إجمالي حجم فيروسات كورونا في العالم
    إيران تكشف حقيقة الرسالة السعودية عبر باكستان وتوجه نصيحة للملك سلمان
    الكلمات الدلالية:
    البوليساريو, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook