16:14 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في خطوة وصفها المراقبون بـ "الفعالة" في جذب الاستثمارات ودعم الاقتصاد، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن طرحها منظومة جديدة أطلقت عليها اسم "الإقامة الذهبية" مخصصة لغير الإماراتيين.

    جاء ذلك في إعلان نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم. وسيمكن من خلال "الإقامة الذهبية"، للسلطات الإماراتية، أن تمنح بعض الوافدين إقامة مميزة للاستفادة من خدماتهم.

    وفي مايو 2019، أطلق الشيخ محمد بن راشد نظام الإقامة الدائمة "البطاقة الذهبية"، الذي يوفر إقامة دائمة للمستثمرين، وللكفاءات الاستثنائية في مجالات الطب والهندسة والعلوم وكافة الفنون.

    إقامة ذهبية

    وقال الشيخ محمد بن راشد في تغريدة على حسابه في "تويتر": "اعتمدنا منح الإقامة الذهبية للمقيمين لمدة 10 سنوات للفئات التالية: جميع الحاصلين على شهادات الدكتوراة، كافة الأطباء، المهندسين في مجالات هندسة الكمبيوتر والإلكترونيات والبرمجة والكهرباء والتكنولوجيا الحيوية، متفوقي الجامعات المعتمدة بالدولة بمعدل 3.8 وأكثر".

    وأضاف في تغريدة تالية: "كما سيتم منح الإقامة الذهبية للحاصلين على شهادات تخصصية في الذكاء الاصطناعي أو البيانات الضخمة أو علم الأوبئة والفيروسات، بالإضافة لأوائل الثانوية العامة في الدولة مع أسرهم".

    وتابع حاكم دبي: "هذه دفعة أولى ستتبعها دفعات، والعقول والمواهب نريدها أن تبقى وتستمر معنا في مسيرة التنمية والإنجازات".

    جذب الاستثمارات

    الدكتور عبد الرحمن الطريفي، الخبير الاقتصادي الإماراتي، قال إن "دولة الإمارات بدأت الاهتمام بحذب استثمارات أجنبية بعدة طرق، وذلك بعد أن انخفضت أسعار النفط بشكل كبير، وهو ما أدى إلى خفض الإيرادات التي تحتاجها الدولة من أجل مشاريعها وبنيتها التحتية".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، "عملت الإمارات في هذه الفترة على وضع بعض التشريعات والقوانين التي تخدمها في جذب المستثمرين، منها إعطاء الإقامة الذهبية لعدد من الوظائف والمهن والأشخاص، منها المتقاعدين، الذين يرغبون في الذهاب لدبي، هناك تسهيلات كبيرة مقابل بعض الشروط".

    وتابع: "الآن بات من المتاح إعطاء التأشيرة الذهبية لحاملي الدكتوراه من جميع سكان العالم دون استثناء، وكذلك للمتفوقين في المرحلة الثانوية، الحاصلين على درجات مرتفعة، وكذلك لأولئك الذين يهتمون بالابتكارات، مثل الذكاء الاصطناعي".

    وأكد أن "الإمارات منحت أيضا الكثير من التسهيلات للقطاع العقاري من أجل جذب المستثمرين الأجانب، وكذلك للقطاع التجاري، وغيرها من القطاعات".

    واستطرد: "الإمارات تبحث عن مصالحها الاقتصادية، وهي من بين الدول التي تختار حلولًا مبتكرة وقوية من أجل هذا، من بينها هذه التسهيلات والامتيازات الخاصة بالإقامة على أراضيها".

    إضافة كبيرة

    من جانبه قال نجيب عبد الله المستشار الاقتصادي الإماراتي، مدير عام المسار للدراسات الاقتصادية، إن وجود عناصر ذات إمكانيات ذهنية وعقلية عبر منحهم هذه الإقامة المميزة سوف يضيف للمجتمع عامة والمجتمع الاقتصادي خاصة".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "من الإضافات النوعية التي يمكن أن تستفيد منها الإمارات في ظل هذا التوجه زيادة الإنتاجية، وتطوير البعد التعليمي وتحسين مستوى الجودة في العمل الإداري والفني".

    وأكد أن "هذه الإقامة تأتي في ظل توجهات الدولة نحو الذكاء الاصطناعي وتحسين بيئة العمل وتعزيز المناخات الاستثمارية وخلق التنافسية لتصبح بيىة الإمارات الاقتصادية أكثر جاذبية لرؤوس الأموال والاستثمارات الأجنبية النوعية".

    وأوضح الشيخ محمد بن راشد على حسابه في "تويتر" في مايو الماضي، أن الدفعة الأولى من مستحقي الإقامة الدائمة في الإمارات قد وصل عددهم إلى 6800 مستثمر، ويبلغ إجمالي استثماراتهم 100 مليار درهم.

    وأشار الشيخ محمد بن راشد وقتها إلى أنه سيتم منح الإقامة الدائمة "البطاقة الذهبية" للمتميزين وللمواهب الاستثنائية، ولكل من يساهم بإيجابية في قصة نجاح دولة الإمارات.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook