14:06 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال القيادي في حركة "حماس"، محمود الزهار، إن "حركة حماس أعلنت رفضها عودة العلاقات مع الجانب الإسرائيلي لأن الترتيبات الأمنية تعني التبليغ عن كل فلسطيني لا يرضى بالاحتلال ويعمل على مقاومته".

    وأوضح الزهار في حديثه لـ"راديو سبوتنيك"، أنها "محاولة لجعل الاحتلال رخيص الثمن في ردوده وتمدده الاستيطاني واعتداءاته على المقدسات المسيحية والإسلامية".

    وأضاف "كل الشعوب كانت تجرم من يتعامل مع الاحتلال والسلطة الفلسطينية تتعامل مع الاحتلال وتسمي بأنه تعاون أمني مقدس".

    وأشار إلى أن "إسرائيل ستفرض شروطا جديدة على السلطة الفلسطينية لأنه دائما تأتي الأوامر من الجهة الإسرائيلية على الأجهزة الأمنية الفلسطينية"، معتبرا أن ذلك يعد "حماية للمستوطنين للتمدد في الأراضي والاعتداء على المسجد الأقصى وعلى الفلسطينيين الذين يعملون في المناطق المحتلة عام 48".

    وأكد القيادي في حركة حماس أن "السلطة الفلسطينية لا تملك شيئا لتضغط به على الجانب الإسرائيلي لتحقيق الحد الأدنى المطلوب للشارع، فهي تصف تعاونها الأمني ضد الشعب الفلسطيني بأنه مقدس والتعاون الأمني في المفهوم الفلسطيني يعتبر خيانة".

    ولفت إلى أن "الأمريكيين تواصلوا مع الفلسطينيين وتم الاتفاق على عودة المرتبات مقابل عودة الترتيبات الأمنية وبالفعل تم دفع الرواتب".

    يذكر أن عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفلسطينية، حسين الشيخ قد أعلن، أمس الثلاثاء، عودة العلاقات مع إسرائيل كما كانت سابقا، بما يعني عودة التنسيق الأمني والمدني مع إسرائيل.

    انظر أيضا:

    حماس تستنكر قرار السلطة الفلسطينية بعودة العلاقات مع إسرائيل
    قيادي في حركة فتح: إسرائيل تراجعت عن صفقة القرن... وعودة العلاقات لن تؤثر على مسار المصالحة
    حركة فتح الفلسطينية تعلن عودة العلاقات مع إسرائيل
    تجدد المفاوضات بين إسرائيل و"حماس" بشأن صفقة الأسرى
    الكلمات الدلالية:
    حركة فتح, حركة حماس, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook