20:34 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، إن أكثر من 348 ألف طفل من أصل 1.2 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في ليبيا.

    وذكرت "بوابة أفريقيا الأخبارية"، صباح اليوم الأحد، أن هذا العدد الكبير يعود إلى تأثير النزاع المسلح الذي طال أمده والأزمات السياسية والاقتصادية ووباء كورونا، وأن منظمة اليونيسف في حاجة إلى 49.1 مليون دولار لتنفيذ تدخلات إغاثية طارئة في ليبيا خلال عام 2021.

    وأصدرت المنظمة الأممية اليونيسف بيانا يوم الجمعة، بمناسبة اليوم العالمي للطفل، بشأن مراجعة خطة عملها واحتياجاتها الإنسانية في عام 2021، مؤكدة أنها ستعمل مع المسؤولين الحكوميين ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص على تنفيذ برنامجها الإنساني واستراتيجية التنمية وبناء السلام في ليبيا.

    وتشمل الاحتياجات الرئيسية المرتبطة بتفشي فيروس كورونا التدخلات ذات الأولوية لعام 2021، بالإضافة إلى الصحة والمياه والصرف الصحي والنظافة والتعليم وحماية الطفل.

    وفي أغسطس/آب 2020، أحصت وكالة الأمم المتحدة احتياجات أكثر من 392 ألف نازح داخليا، وحوالي 494 ألف عائد في حاجة لمساعدة إنسانية بما في ذلك المياه النظيفة والصرف الصحي والوصول إلى الخدمات الصحية والتعليم والحماية، مما يضمن احتياج ما مجموعه 283 ألف طفل للحماية.

    وحول وضع المهاجرين غير الشرعيين، سجلت اليونيسف وجود ما يقرب من 585 ألف مهاجر ولاجئ في ليبيا، بما في ذلك حوالي 47 ألف طفل 12 ألف منهم غير مصحوبين بذويهم.

    ويشار إلى أنه في 20 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام، تحتفل اليونيسف باليوم العالمي للطفل الذي يتزامن مع تاريخ اعتماد إعلان حقوق الطفل في عام 1959 واعتماد اتفاقية حقوق الطفل في عام 1989.

    انظر أيضا:

    ما هو الأصعب في ليبيا... تحديد موعد الانتخابات أم الأساس الدستوري؟
    تضارب في الأرقام… ما حقيقة إنتاج ليبيا اليومي من النفط وكيف يؤثر على الأسعار عالميا؟
    خلفت آلاف القتلى... هل يوقف تفشي كورونا الحرب في ليبيا
    في ظل تفشي كورونا... تحذيرات من خروج الوضع عن السيطرة في ليبيا
    "كورونا" يوقف "قوافل السلام" إلى ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, اليونيسف, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook