00:15 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رامي أبو النجا، نائب محافظ البنك المركزي المصري، اليوم الاثنين 23 نوفمبر/تشرين الثاني، الاقتصاد حقق نموا بنسبة 3.6%، فيما قلّ التضخم بنسبة 4.5%.

    وأشار أبو النجا، في تصريحات أوردتها صحيفة "اليوم السابع" إلى أن الخبرات المتراكمة، التي اكتسبتها الحكومة والبنك المركزي مكنتها من إدارة أزمة كورونا بأنجح طريقة.

    وتابع نائب محافظ البنك المركزي، بقوله: "نجح البنك المركزي المصري في خفض التضخم من أعلى مستوياته التي تجاوزت 30% في 2017 ووصل المعدل السنوي للتضخم 4.5% في أكتوبر الماضي".

     وأوضح أبو النجا أن "توافر البنية التحتية القوية لمصر في نظم وخدمات الدفع، ساعد على الاستجابة للأزمة بسرعة وفاعلية، وهو ما ظهر من خلال الإجراءات والتدابير الاحترازية التي أصدرها البنك المركزي ومنها إلغاء جميع الرسوم والعمولات لمدة 6 أشهر على عمليات السحب النقدي والشراء بواسطة البطاقات، وإتاحة الاشتراك في خدمتي محافظ الهاتف المحمول والإنترنت البنكي إلكترونياً دون الحاجة للذهاب لمقر البنك".

     وأشار نائب المحافظ إلى أنه في الإطار نفسه، تم إطلاق مبادرة السداد الإلكتروني، بتكلفة يتحملها البنك المركزى تزيد عن 600 مليون جنيه، ليتم زيادة نقاط القبول الإلكترونية لدى الشركات والتجار في جميع المحافظات من 200 ألف إلى 500 ألف نقطة بيع إلكترونية أو رمز استجابة سريع، وأيضاً استهداف إصدار 20 مليون بطاقة دفع وطنية "ميزة" منها 5 ملايين بطاقة للمرتبات الحكومية، و6.5 مليون بطاقة للمعاشات، و5 ملايين بطاقة لذوي الهمم، و3.5 مليون بطاقة ضمن مبادرة تكافل وكرامة.

    انظر أيضا:

    المركزي المصري يعلن تفاصيل تشغيل حسابات الأفراد والشركات متناهية الصغر الجديدة
    مصر في المركز الأول بمنطقة الشرق الأوسط بسبب إجراءات تتعلق بكورونا
    البنك المركزي المصري يطرح سندات وأذون خزانة بقيمة 23 مليار جنيه
    كيف تأثرت الحياة في مصر بعد تخفيض البنك المركزي سعر الفائدة على الودائع والقروض؟
    الكلمات الدلالية:
    التضخم, الاقتصاد, البنك المركزي المصري, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook