10:16 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    قال مجلس الوزراء السعودي، مساء اليوم الثلاثاء، إن هجمات "الحوثيين" على منشآت حيوية تستهدف عصب الاقتصاد العالمي وأمن إمداداته.

    وأفادت وكالة الأنباء السعودية "واس"، مساء اليوم الثلاثاء، بأن "المجلس أعاد التأكيد على إدانة المملكة واستنكارها بشدة للاعتداءات الإرهابية الجبانة التي تقوم بها الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران".

    وشدد مجلس الوزراء السعودي على أھمية التصدي لمثل ھذه الأعمال التخريبية والإرھابية والجھات التي تقف خلفها.

    وذكر أن الأعمال الإرھابية التخريبية، التي تُرتكب ضد المنشآت الحيوية، لا تستهدف المقدرات الوطنية للمملكة، وإنما عصب الاقتصاد العالمي وأمن إمداداته.

    وأوضحت الوكالة أن تصريحات مجلس الوزراء، جاءت خلال اجتماع للمجلس برئاسة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، مساء اليوم الثلاثاء.

    وفي السياق نفسه، أرسلت المملكة رسالة عاجلة إلى مجلس الأمن الدولي أبلغته فيها بأن جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) هي الجهة المسؤولة عن الهجوم الصاروخي الذي استهدف محطة لتوزيع المنتجات البترولية في جدة، أمس الاثنين.

    وقال السفير السعودي لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، في رسالة وجهها للمجلس، في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين، جاء فيها أنه "تبين أن الحوثيين الذين تساندهم إيران مسؤولون عن الهجوم".

    من جهتها، اعتبرت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الثلاثاء، أن الهجوم الذي استهدف منشأة نفطية في مدينة جدة السعودية تذكير بضرورة توخي اليقظة حيال المخاطر التي تهدد أمن الطاقة.

    واندلع حريق نشب في خزان للوقود في محطة توزيع المنتجات البترولية شمال جدة، نتيجة تعرضه لهجوم بقذيفة.

    ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس"، عن مصدر أن "فرق الإطفاء تمكنت من إخماد الحريق، وأنه لم تحدث، جراء ھذا الاعتداء، إصابات أو خسائر في الأرواح ولله الحمد، كما أن امدادات شركة أرامكو السعودية من الوقود لعملائھا لم تتأثر".

    انظر أيضا:

    مستشار ترامب: كافة الخيارات مفتوحة مع "الحوثيين"
    "صور صادمة"... وسائل إعلام سعودية تنشر تفاصيل "القصف الحوثي" على أرامكو
    أرامكو تكشف تفاصيل جديدة بشأن "الهجوم الحوثي" على منشأة نفط حيوية في ‏جدة
    الكلمات الدلالية:
    الحوثيين, مجلس الأمن, السعودية, الملك سلمان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook