08:56 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    142
    تابعنا عبر

    أعرب السفير الفرنسي في الجزائر فرنسوا غويات، عن اطمئنان بلاده حول الوضع الاقتصادي الفرنسي بعد حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية في العالم الإسلامي جراء الرسوم المسيئة للنبي محمد .

    وصرح السفير أن حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية في الجزائر قد فشلت، مرجعا ذلك للحضور القوي للبضائع الفرنسية في السوق الجزائرية.

    وقال السفير فرنسوا إنهم مطمئنين، فحملة مقاطعة المنتجات الفرنسية لم يكن لها تأثير على أرض الواقع في الجزائر، ويعود ذلك لعدة أسباب، أبرزها نوعية المنتجات الفرنسية وكذلك ارتباط الجزائريين بها، فهم أكبر مستهلكي المنتجات الفرنسية.

    وذلك بعد صدور عدة تقارير حول الضرر البالغ الذي لحق بالمنتجات الفرنسية، عبر العالم الإسلامي وحتى في الجزائر، جراء هذه الحملة، بشكل استنفر مسؤولي باريس، الذين دعوا رسميا نظراءهم في المنطقة للتدخل ووقف هذه الحملة، بحسب موقع "الشروق".

    يذكر بأن حملة لمقاطعة البضائع الفرنسية قد بدأت بعد خطاب توجه فيه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال حفل تأبين المعلم صمويل باتي الذي قتل على خلفية الرسوم المسيئة، قائلا: "صمويل باتي قتل لأن الإسلاميين يريدون الاستحواذ على مستقبلنا ويعرفون أنهم لن يحصلوا على مرادهم بوجود أبطال مطمئني النفس مثله".

    وأضاف الرئيس الفرنسي: "لن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر بعضهم".

    انظر أيضا:

    وزير فرنسي: تركيا تتبع سياسة مؤذية لفرنسا وباريس تسعى لإزالة أي سوء تفاهم مع الأصدقاء
    فرنسا: لم نتوقع أن تنحدر العلاقات مع تركيا "الحليفة" إلى هذا المستوى
    الكلمات الدلالية:
    مقاطعة, فرنسا, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook