14:10 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أكدت الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيس الاتحاد النسائي العام، رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، أن الاحتفال باليوم الوطني الـ49 لدولة الإمارات يحيي في أذهاننا وقلوبنا السيرة العطرة للقائد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

    وأضافت سمو الشيخة فاطمة في كلمة لها بمناسبة اليوم الوطني الـ49 قائلة:

    "ونحن نودع سنة اتحادية حافلة بالعمل الدؤوب، متألقة بالعطاء، بهية بالإنجازات، محققة أعلى المكاسب الحضارية محليا وإقليميا ودوليا، فإننا نستقبل السنة الجديدة متحدين في جهودنا، مخلصين في تعاوننا، مجمعين على أهداف رؤيتنا ورسالتنا"، وفقا للمكتب الإعلامي لحكومة دبي.

    وتابعت قائلة: "متمسكين بثوابتنا التي كتبت لمسيرة دولتنا الحبيبة النجاح والتقدم والازدهار، قابضين على نهجنا الذي حفظ لبلادنا الأمن والاستقرار، وضمن لمجتمعنا التماسك والتلاحم والتحديث والتقدم، وتعزيز قيمنا وتقاليدنا وهويتنا وصون تراثنا، وتحقيق أعلى مستويات التنمية المستدامة".

    وشددت الشيخة الإمارتية على أن إنجازات الدولة وعملها المخطط والمنظم والواعي والمخلص والدؤوب الذي يتوخى رفعة الوطن وسعادة المواطنين، هي نتائج قيادة حكيمة ورؤية ثاقبة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

    وأعربت الشيخة فاطمة، عن فخرها بالمكانة الرائدة التي وصلت إليها المرأة الإماراتية  قائلة:

    " بفضل دعم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان "طيّب الله ثراه"، الذي آمن بدور المرأة في المجتمع منذ سنوات التأسيس الأولى للدولة، وسارت على نهجه القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، لتتمكن ابنة الإمارات من حمل راية الإبداع والابتكار والتفوق، فأصبحت بحق وحقيقة متميزة بجدارة واقتدار في جميع القطاعات لتسهم في بناء مستقبل أكثر ازدهارا وتقدما".

    وأضافت قائلة: "وليكون  للمرأة السبق في مختلف مواقع العمل وتفعيل دورها وتعظيم مسؤولياتها في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإعلامية والثقافية، وغيرها من المواقع، لتصبح المرأة الإماراتية شريكا حقيقيا فاعلا في برامج وخطط التنمية المستدامة في الخمسين عاما المقبلة من عمر دولتنا الغالية".

    واختتمت الشيخة فاطمة بقولها: "أتوجه إلى البارئ عز وجل بالشكر والثناء على ما كتبه لبلادنا من أمن وسلام واستقرار، وأسأل الله أن يديم على الإمارات عزها ورفعتها ومنعتها".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook