06:51 GMT19 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعرب وزير الخارجية اللبناني، شربل وهبة، عن رفضه لما يشاع حول أن الرد الإيراني على اغتيال العالم في مجال الطاقة النووية، محسن فخري زاده، سيمر عبر حزب الله اللبناني، مؤكدًا أنه لا يمكن لبيروت أن تدافع عن طهران.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال الوزير اللبناني، خلال مشاركته في منتدى المتوسط الافتراضي، اليوم الخميس "لا أقبل ولا أتفهم ولا اتفق مع معادلة أن الرد الإيراني على اغتيال فخري زاده سيمر عبر حزب الله فإيران دولة كبيرة".

    وأضاف أنه "لا يمكن للبنان أن يدافع عن إيران فهذه معادلة غير سديدة".

    وحول تأخر تشكيل الحكومة اللبنانية وعلاقتها بإيران، أكد وهبة أن "العلاقة بين أميركا وإيران لا علاقة لها بتشكيل حكومة لبنانية".

    وتابع "منذ شهر حاول (رئيس الحكومة المكلف سعد) الحريري تشكيل الحكومة.. يتعين أن تجري الأمور سريعًا ولكن التوازن صعب بين الفرقاء".

    وأشار إلى أن "المسيحيون والمسلمون يتشاطرون السلطة في بلادنا وهو ما لا نجده في دول مثل مصر والعراق حيث لا يتشارك المسيحيون السلطة هناك".

    هذا وأعلن المسؤولون في إيران، أنهم يجهزون للرد على اغتيال العالم في مجال الطاقة النووية، مؤكدين أن إسرائيل متورطة في قتل زاده.

    وأكد الناطق باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، أن وزارة الاستخبارات والأمن الوطني، تمكنت من التعرف على أشخاص على صلة باغتيال العالم في مجال الطاقة النووية، محسن فخري زاده، لافتة إلى أنها حددت أيضًا الأشخاص الذين جلبوا المعدات للقيام بالاغتيال.

    وقال ربيعي، في تصريحات للتلفزيون الإيراني الرسمي، الأربعاء الماضي، إن "وزارة الأمن تعرفت على أشخاص على صلة باغتيال العالم محسن فخري زاده، وحددت الوزارة الأشخاص الذين أحضروا المعدات للقيام بعملية الاغتيال".

    وأضافت "التحقيقات حول اغتيال زاده تجري من جميع الجوانب، وسيتم تجهيز طبيعة الرد بعد انتهاء التحقيقات".

    وكانت وزارة الأمن الإيرانية قد أعلنت، في بيان الأحد الماضي، أنها "بهمة محققيها تمكنت من التوصل إلى خيوط الجريمة ومرتكبي العملية الإرهابية الجمعة الماضية التي أدت إلى مقتل العالم البارز محسن فخري زادة وأنها ستعلن عن التفاصيل تباعا وتضعها بين يدي الشعب الإيراني، مؤكدة ان الشهيد كان ثروة وطنية في مجال العلم والتكنولوجيا".

    وأشار الأمين العام للمجلس الأعلى للامن القومي الإيراني، الأدميرال علي شمخاني إلى تنفيذ العديد من العمليات ضد العالم فخري زادة لكنها باءت بالفشل، قائلا "تم اتخاذ الإجراءات والتعزيزات اللازمة فيما يتعلق بالحماية، لكن العدو استخدم هذه المرة أسلوبًا جديدًا تمامًا وتم استخدام تكنولوجيا جديدة أيضا في العملية، وبعد عشرين عامًا نجح للأسف".

    وقتل العالم الإيراني المتخصص في الفيزياء النووية والبالغ من العمر 62 عاما، يوم الجمعة الماضية، بهجوم مسلح في أطراف العاصمة الإيرانية طهران، واتهمت إيران إسرائيل بضلوعها في الهجوم، حيث يعتبر زاده من أبرز العلماء النوويين الإيرانيين الذين تسعى الاستخبارات الإسرائيلية لاغتياله، وكان أعلن قبل عامين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن اسمه في أحد المؤتمرات الصحافية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook