06:55 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استقبل السفير المصري في سيئول، حازم فهمي، بمقر السفارة المصرية، المدير العام للمعهد الدولي للقاحات التابع للأمم المتحدة والخبير الدولي في مجال تطوير اللقاحات جيرمي كيم.

    جاء ذلك بمناسبة تصديق مصر على اتفاقية انضمامها للمعهد الدولي للقاحات، الذي يتخذ من عاصمة كوريا الجنوبية سيئول مقرا له، بحسب ما ذكرته "بوابة الأهرام" المصرية، اليوم الخميس، التي أشارت إلى أن اللقاء تناول سبل تطوير التعاون بين مصر والمعهد في الإطار الثنائي، وفي الإطار متعدد الأطراف، وبصفة خاصة مجالات التعاون الثلاثي في القارة الأفريقية، في ضوء تزايد الاهتمام بالمعهد وطلبات العضوية فيه على خلفية التطورات الدولية عقب تفشي جائحة كورونا.

    ولفتت "بوابة الأهرام" إلى أن جيرمي كيم، أشاد بالقدرات المصرية في مجال تصنيع اللقاحات وبصفة خاصة بالاتفاقيات الدولية العديدة التي عقدتها وزارة الصحة المصرية مؤخرا مع العديد من الجهات الدولية بشأن توفير لقاح كورونا للشعب المصري.

    وأثنى كيم على جهو العالم المصري الدكتور عادل مأمون الذي كان عضوا بمجلس إدارة المعهد حتى عهد قريب، مشيرا إلى أنه كان يمتلك دورا رياديا في الدفع والارتقاء ببرنامج عمل المعهد الدولي للقاحات.

    يذكر أن المعهد الدولي للقاحات تم إنشاؤه عام 1997 بمبادرة من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة ويضم في عضويته ستة وثلاثين دولة إلي جانب منظمة الصحة العالمية، بحسب "بوابة الأهرام"، التي أشارت إلى أنه نجح في تطوير العديد من اللقاحات مثل لقاحات ضد البلهارسيا والكوليرا والتيفود وحمى الدنجي.

    كما ساهم المعهد بالعديد من الشراكات مع التحالفات الدولية والمنظمات الحكومية وغير الحكومية العاملة في مجال تطوير اللقاحات، التي كان آخرها جهود تطوير لقاحات كورونا.

    إنفوجرافيك...لقاح فايزر... محطات الإنتاج وكيفية العمل
    © Sputnik
    لقاح فايزر... محطات الإنتاج وكيفية العمل

    انظر أيضا:

    مصر... تكليفات حكومية إلى وزيرين بشأن لقاحات "كورونا"
    مصر: مستعدون لشراء لقاح كورونا في أي وقت مهما كانت التكلفة
    السيسي يتحدث عن جهود مصر لتطوير لقاح مضاد لكورونا
    مسؤول: لقاح كورونا المصري ينتظر الموافقة لإجراء التجارب السريرية
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, فيروس كورونا, اللقاحات, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook