09:29 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    151
    تابعنا عبر

    تستعد مصر لإقامة حدث نادر من نوعه، من المتوقع أن يلفت أنظار العالم إليها، حيث سيتم نقل مقتنيات أثرية قيمة للغاية ترتبط ارتباطا وثيقا بنهضة البلاد في عصر الفراعنة، من خلال موكب مهيب يضم مومياوات لملوك عظام ساهموا في بناء التاريخ المصري.

    وقال الدكتور أحمد غنيم، الرئيس التفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة المصرية، إن الحدث، سيشمل نقل مومياوات 22 ملكا وملكة في موكب مهيب من المتحف المصري بالتحرير.

    وأضاف في تصريحات تلفزيونية، الأربعاء، أن الموكب سيجوب شوارع مصر قبل الوصول إلى المتحف القومي للحضارة المصرية ليكون في استقباله الرئيس عبد الفتاح السيسي.

    وتابع: "عرض المومياوات في المتحف القومي للحضارة سيكون مختلفا تماما. متحف الحضارة منارة ثقافية تعليمية، سيطوف بالزائر في رحلة بالعصور التاريخية المختلفة".

    الموكب الملكي الذي يتوقع أن يحظى بتغطية إعلامية محلية ودولية واسعتين، يأتي فى إطار توجيهات الدولة بإتمام الأنشطة الأثرية والثقافية العالمية، على نحو يتسق مع "عظمة وعراقة الحضارة المصرية القديمة"، ويبرز جهودها الجارية لتطوير وتحديث القاهرة وغيرها من المدن القديمة، بحسب صحيفة "اليوم السابع".

    ويتشكل الموكب من 22 مومياء ملكية منها 18 مومياء لملوك، و4 مومياوات لملكات وهم "الملك رمسيس الثانى، رمسيس الثالث، رمسيس الرابع، رمسيس الخامس، رمسيس السادس، رمسيس التاسع، تحتمس الثاني، تحتمس الأول، تحتمس الثالث، تحتمس الرابع، سقنن رع، حتشبسوت، أمنحتب الأول، أمنحتب الثاني، أمنحتب الثالث، أحمس نفرتاري، ميريت آمون، سبتاح، مرنبتاح، الملكة تي، سيتي الأول، سيتي الثاني".

    ومن المقرر أن يتحرك الموكب من ميدان التحرير حيث توجد المسلة فى أشهر ميادين العالم ليتجه إلى كورنيش النيل، حيث تم توحيد لون دهانات وجهات العمارات الواقعة فى طريق السير بنقل المومياوات، بحيث يكون خروج الحدث أمام العالم بشكل راق عالمي، يليق بتاريخ الحضارة المصرية القديمة، لتصل المومياوات إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية.

    أعلنت محافظة القاهرة حالة الطوارئ بالتنسيق مع عدة جهات، لتحديد مسار المومياوات الملكية، والجزء الذى يتم تطويره فى محيط متحف الحضارات بعين الصيرة الذي يستقبل المومياوات الملكية، حيث تم تحويل الجزء الذى يقع أمام المتحف مباشرة إلى مشروع جذب سياحي يرتبط بالمتحف فضلا عن إنشاء عدة طرق لتخدم المنطقة وتربطها بالطرق الرئيسية.

    ويقول موقع "مصراوي"، إن وزارة السياحة والآثار، تواصل استعداداتها لنقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارة المصرية بالفسطاط.

    وأجرت الوزارة مؤخرا، بالتعاون مع محافظة القاهرة والجهات المعنية، عدة بروفات لموكب المومياوات الملكية العظيم، انطلاقا من المتحف المصري، مرورا بميدان التحرير بعد تطويره.

    وأعرب غنيم عن أمله في نقل المومياوات خلال 2020. أشارت بعض التقارير والأخبار المتداولة على منصات التواصل الاجتماعي في وقت سابق إلى أن الحدث سيتم تنظيمه يوم غد الجمعة الموافق 4 ديسمبر/ كانون الأول.

    نفت وزارة السياحة والآثار المصرية، تحديد موعد موكب النقل، وقالت إن ما تم تداوله بشأن موعد تنظيم الفعالية الخاصة بعملية نقل المومياوات الملكية في موكب مهيب من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، غير صحيح.

    وأكدت الوزارة في بيان لها عبر "فيسبوك" أنه لم يتم بعد تحديد موعد تنظيم هذه الفعالية، مضيفة: "فور تحديد هذا الموعد سيتم الإعلان عنه بوقت كافٍ، وذلك في إطار حرص الوزارة على الترويج الجيد لهذه الفعالية الهامة والتغطية الإعلامية الموسعة لها".

    وتستعد مصر، منذ مايو/ أيار عام 2019، على قدم وساق، لنقل المومياوات الملكية الفرعونية من المتحف المصري القديم إلى المتحف القومي للحضارة المصرية، بقرار من الرئيس عبدالفتاح السيسي، ويشهد اليوم بروفة موكب النقل، بحسب صحيفة "الوطن" التي قالت إنه لن تكون الرحلة الأولى للمومياوات، حيث خاضت رحلتين في السابق، في عصر ما قبل الميلاد وفي عهد الخديوي توفيق.

    انظر أيضا:

    مصر... وفاة حارس أمن في منطقة أثرية تكشف عن "خطر مدفون" لأول مرة
    تشاووش أوغلو: الاتفاق البحري بين اليونان ومصر انتهاك يتواطأ معه الاتحاد الأوروبي
    اجتماع مصري قبرصي يوناني وحديث عن إجراءات "عسكرية" في شرق المتوسط
    الكلمات الدلالية:
    المتحف المصري, رمسيس الثاني, مومياوات, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook