21:20 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 24
    تابعنا عبر

    تمر، اليوم الرابع من ديسمبر/ كانون الأول 2020، الذكرى الثالثة لوفاة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، الذي قتل مع أمين عام حزب المؤتمر الشعبي العام، عارف الزوكا، على يد جماعة "أنصار الله" في صنعاء.

    ولد علي عبد الله صالح، في 21 مارس/ آذار عام 1942، في قرية بيت الأحمر بمنطقة سنحان في محافظة صنعاء لأسرة فقيرة. وتلقى تعليمه في كتّاب القرية التي غادرها للجيش عام 1958، وهو في سن السادسة عشر ثم التحق بمدرسة ضباط الصف عام 1960، وشارك في ثورة سبتمبر /أيلول عام 1963، والتحق بمدرسة المدرعات عام 1964 ليتخصّص في سلاح المدرعات.

    كما التحق صالح بالجيش وتدرج في المناصب حتى تولى رئاسة اليمن الشمالي عام 1978، ثم أسس حزب المؤتمر الشعبي العام سنة 1982، وظل يترأسه حتى بعد خروجه من الحكم.

    فترة الرئاسة

    في 22 مايو/أيار 1990، أعلن شطرا اليمن قيام الوحدة اليمنية ليكون صالح رئيسا لدولة الوحدة وعلي سالم البيض نائبا له، لكن سرعان ما اندلع خلاف بين الرئيس ونائبه، مما أدى إلى اعتكاف الأخير في عدن قبل اندلاع حرب ضارية بين قوات الشطرين الشمالي والجنوبي في صيف عام 1994، انتهت بانتصار قوات الشمال بقيادة الرئيس على قوات الجنوب بقيادة نائبه. وفي عام 1999، انتخب رئيسا لليمن في الاقتراع الرئاسي الذي جرى في سبتمبر/ أيلول من ذلك العام.

    النزاع مع الحوثيين

    النزاع الأخير بين صالح والحوثيين تاريخي. كانت الحكومة اليمنية قبل عدة سنوات تنظر إلى جماعة "أنصار الله"، باعتبارها "عميلة لإيران وتسعى للانقلاب على السلطة"، فقد اندلعت معارك بين حكومة صالح من جهة وأنصار الله في صعدة عام 2004، عندما اعتقلت السلطات اليمنية الزعيم الحوثي حسين الحوثي بتهمة إنشاء تنظيم مسلح داخل البلاد والسعي للانقلاب على النظام الجمهوري.

    الربيع العربي

    وخلال أحداث "الربيع العربي" أثبت علي عبد الله صالح أنه "الأكثر عنادا ضمن الزعماء العرب" في مواجهته للثورات. ففي العام 2011، تعرض لمحاولة اغتيال في مسجد دار الرئاسة، والذي ترتب عليه سفره إلى السعودية ثم إلى سلطنة عمان والولايات المتحدة لتلقي العلاج، حيث قام بتسليم صلاحياته الدستورية لنائبه عبد ربة منصور هادي الذي تم انتخابه رئيساً للجمهورية اليمنية لتنطوي بذلك فترة رئاسة علي عبد الله صالح لليمن، لكنه عاد إلى بلاده بعد إتمام العلاج.

    وبعد مرور أكثر من تسعة أشهر على اندلاع الأزمة، وقع الرئيس اليمني السابق على المبادرة الخليجية في العاصمة السعودية التي مهدت لتسليمه السلطة، في فبراير/ شباط عام 2012، ليتولى السلطة عبد ربه منصور هادي.

    التحالف مع الحوثيين

    ​​وبعد أن أخفقت الثورات في أكثر من بلد عربي، تحالف صالح مع الحوثيين في 2014، لإخراج حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من السلطة، وسمحت الحصانة لصالح بلعب دور مهم في تأمين التحالفات القبلية والعسكرية التي سمحت للحوثيين بالسيطرة على العاصمة في أيلول/سبتمبر من عام 2014.

    بعدها بسنوات، تصاعدت حدة الخلافات والتهديدات بين صالح والحوثي، بعد إعلان الرئيس اليمني السابق استعداده لفتح صفحة جديدة مع التحالف بقيادة السعودية، فيما رحب التحالف بقيادة السعودية بتصريحات صالح، ورأى أن استعادة حزب المؤتمر الشعبي في اليمن زمام المبادرة ستخلص اليمن من سلطة جماعة "أنصار الله".

    بعدها بأيام، اندلعت مواجهات عسكرية على الأرض في صنعاء بين الحليفين السابقين، أوقعت مئات القتلى والجرحى، وانتهت ببيان لـ"أنصار الله" أعلن فيه مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول 2017.

    انظر أيضا:

    زعيم أنصار الله يكشف معلومات "خطيرة" عن علي عبد الله صالح
    "وزنه 10 كيلو"... علي عبد الله صالح يتسبب في خلافات بين قيادات "أنصار الله"
    نجل علي عبد الله صالح ينشر لأول مرة "الرسالة الأخيرة" لوالده قبل مقتله
    التشكيك في مقتله يظهر مجددا... جدل بعد ظهور شبيه علي عبد الله صالح في اليمن
    الكلمات الدلالية:
    علي عبد الله صالح, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook