07:14 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    126
    تابعنا عبر

    قالت مجلة أمريكية شهيرة في عالم البزنس، إن ولي عهد أبو ظبي، الأمير محمد بن زايد آل نهيان، والذي وصفته بـ"الزعيم الفعلي لدولة الإمارات" ربما يكون حقق الاختراق الدبلوماسي الأكثر أهمية في الشرق الأوسط منذ جيل.

    وأشارت مجلة "بلومبيرغ بزنس ويك" في تقرير مقتضب عن الزعيم العربي، تحت عنوان "محمد بن زايد آل نهيان، صانع السلام في الشرق الأوسط" إلى سياسات الإمارات الخارجية.

    وأضافت أنه نشر قوة عسكرية في حرب اليمن وانخرط في أنشطة اقتصادية مثل الاستثمار في الموانئ على طول البحر الأحمر والقرن الأفريقي، للسماح لبلده الصغير بلعب دور كبير في الشؤون الإقليمية والدولية.

    وجاء في التقرير أنه

    على الرغم من أن اتفاق السلام مع إسرائيل ليس له جدول زمني، إلا أنه سرعان ما جعل محمد بن زايد رائدا، حيث اتبعت البحرين والسودان نموذج الإمارات.

    واعتبرت أن محمد بن زايد قلب الأوضاع الجيوسياسية رأسا على عقب في سبتمبر/ أيلول الماضي، عندما تم تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، في خطوة هي الأولى منذ تطبيع العلاقات بين الأردن وإسرائيل قبل 26 عاما.

    ووفقا لتقارير إعلامية، فإن دولا إسلامية أخرى تفكر في ذلك النهج، متلهفة لوضع أيديها على التكنولوجيا الإسرائيلية والإمدادات العسكرية وإضافة شركاء إلى التحالف ضد إيران - ناهيك عن تحسين العلاقات مع واشنطن.

    وقالت "بزنس ويك": "قد ينمو حماسهم (هذه الدول) عندما تتضح الثمار الاقتصادية للدبلوماسية؛ فمن المتوقع أن تؤدي الاتفاقية بين الإمارات وإسرائيل إلى تجارة ثنائية بقيمة ملياري دولار سنويا، ترتفع في النهاية إلى 6.5 مليار دولار، وفقا لوزارة المالية الإسرائيلية".

    انظر أيضا:

    تطورات توحي بأن السعودية تقترب من صفحة جديدة مع قطر وتركيا... ما موقف الإمارات؟
    إسرائيل تحذر من استهداف مواطنيها ومصالحها في البحرين والإمارات وتركيا
    بداية من اليوم وبطاقة 30%... استئناف صلاة الجمعة في مساجد الإمارات
    الكلمات الدلالية:
    الشرق الأوسط, الإمارات, إسرائيل, محمد بن زايد, السلام
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook