20:09 GMT17 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    أعلن الديوان الملكي السعودي وفاة الأميرة حصة بنت فيصل بن عبد العزيز آل سعود، يوم الخميس الماضي، مشيرا إلى أن الصلاة عليها جرت في اليوم ذاته في مدينة الرياض.

    وللتعريف بالأميرة المتوفية حصة بنت الملك فيصل بن عبد العزيز ووالدتها الأميرة منيرة بنت سحيم بن هتيمي آل ثنيان المهاشير. وهي شقيقة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان البالغة من العمر 43 عاما.

    وفي مصاد أخرى جاء فيها أن والدتها هي سلطانة بنت تركي السديري (توفت 2011) وكانت الزوجة الأولى للملك وقد تزوج الملك فيصل بن عبد العزيز من 7 زوجات. وأشقاؤها الأشقاء الأمير فهد والأمير سلطان والأمير أحمد والأمير عبدالعزيز والأمير فيصل، وفقا لـ"theguardian".

    وهي الأخت غير الشقيقة لمحمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي عهد السعودية، وسميت حصة على اسم جدتها لأبيها حصة بنت أحمد السديري، تزوجت حصة بنت سلمان من ابن عمها فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود، ولديهما أربعة أولاد.

    وعلى الرغم من التحاقها بجامعة الملك عبد العزيز (KAU) في جدة لمدة عام أثناء دراستها الجامعية، حصلت على درجة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية وآدابها من جامعة الملك سعود بالرياض.

    وعمرها الدقيق غير معروف مع تقرير "أسوشيتد برس" أنه اعتبارا من عام 2019 كان يعتقد أنها في الأربعينيات من عمرها.

    وكانت تعمل الأميرة الراحلة حصة بنت سلمان محاضرة في كلية الحقوق والدراسات السياسية بجامعة الملك سعود، وكانت تدعم والدها علنا منذ توليه العرش في عام 2015. وفي عام 2016 ألقت الأميرة خطابا في جامعة اليمامة تشيد بإنجازات المرأة السعودية. 

    وشاركت في أنشطة الهيئة السعودية لحقوق الإنسان، وفي يونيو/حزيران 2020 ، تم تعيين حصة بنت سلمان رئيسا فخريا للجمعية السعودية للمسؤولية الاجتماعية. 

    وفي عام 2016، ذكرت المجلة الفرنسية "Le Point" لأول مرة أن حصة بنت سلمان أمرت حارسها الشخصي راني السعدي بضرب شخص  "يعمل بالإصلاحات المنزلية" لأنه قام بالتقاط صورة لها. 

    ووصفت المجلة الفرنسية الحادثة بقولها: "تم استدعاء العامل  للشقة في غرب باريس ليرى تركيبات الحمام المكسورة، وأثناء التقاط صور للحمام من أجل إجراء الإصلاحات، قام بطريق الخطأ بالتقاط صورة يمكن أن تظهر فيها الأميرة منعكسة في المرآة".

    وانتبهت الأميرة إلى هذا الأمر وأمرت حارسها الشخصي بضرب الرجل ثم أجبرته تحت تهديد السلاح على الاعتذار وتقبيل قدميها، و بحسب الصحيفة الباريسية فإن:

    "هذا الموقف وجده الحرفي مهينا للغاية". وعلى إثر هذه الحادثة في 2018 أمر قاض فرنسي بالقبض على  الأميرة حصة بنت سلمان آل سعود.

    وفي سبتمبر / أيلول 2019 ، أدينت غيابيا بارتكاب أعمال عنف مسلح بسبب هذا الحادث. حكم عليها بالسجن لمدة 10 أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة قدرها 10000 يورو.وأدين حارسها الشخصي راني السعدي بالعنف والحجز والسرقة. وفقا لموقع "haspedia".

    وقد أعلن في يوم الخميس الماضي الوافق لـ 3 ديسمبر/كانون الأول 2020، أعلن الديوان الملكي السعودي وفاة الأميرة حصة بنت فيصل بن عبد العزيز آل سعود، يوم الخميس الماضي، مشيرا إلى أنه سيتم الصلاة عليها في مدينة الرياض، دون الكشف عن أي تفاصيل لسبب الوفاة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook