18:53 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الأكاديمي والباحث السياسي الليبي، د. فوزي الحداد، اليوم الاثنين، إن "اجتماعات الحوار الليبي في المغرب لم تنجح في إعادة الثقة بين رئاسة البرلمان ومعظم أعضاء مجلس النواب الذين فضلوا الانتقال بالجلسة من المغرب إلى داخل ليبيا حتى تكتسب الشرعية".

    وأشار لـ"راديو سبوتيك" إلى أن "هناك توجس من رئاسة البرلمان الليبي  حيال هذه الخطوة، بسبب جدول الأعمال الحالي الذي ينص على تنحية رئيس البرلمان عقيلة صالح".

    وأكد الباحث أن "الخلاف الحالي في المجلس لا علاقة له بالأقاليم التاريخية في ليبيا برقة وفزان وطرابلس، وإنما يتعلق بالمشاكل الداخلية  بين النواب، وكذلك بما ينتظر المجلس من استحقاقات خاصة تشكل المجلس الرئاسي الجديد ورئيس الحكومة القادم، حيث أن هناك توجه بأن يكون رئيس المجلس الحالي هو رئيس المجلس الرئاسي وهذا ما يسبب الأزمة الحالية".

    وأوضح الباحث أن "ما أثير عن اقتحام الجيش الليبي معسكرا لقوات حكومة الوفاق جنوب طرابلس هو عبارة عن مناوشات فردية لم تتم بتوجيهات من قيادة الجيش، مشيرا إلى "صمود وقف إطلاق النار واتفاق 5+5 "، وأكد أن "التصعيد سيعود بآثار سلبية على المسار السياسي".

    وقال الناطق الرسمي باسم مجلس النواب الليبي، عبد الله بلحيق، إن المجلس سيعقد جلسة رسمية في مدينة بنغازي، الاثنين 7 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، يناقش خلالها مسـألة توجه عدد من النواب إلى مدينة غدامس لحضور الجلسة التي تم الاتفاق عليها خلال اجتماعات نواب مجلسي طبرق وطرابلس في المغرب.

    وأضاف أنه وفقا للائحة التنظيمية لعمل مجلس النواب، فإن شرعية الجلسة تكون من خلال دعوة من هيئة رئاسة مجلس النواب"، مؤكدا أنه "دون توجيه دعوة من رئاسة مجلس النواب لن يكون هناك شرعية لأي جلسة.

    انظر أيضا:

    الخارجية الروسية: لافروف يبحث مع نظيره المغربي تعزيز العلاقات الثنائية والوضع في ليبيا
    السودان... ضبط المئات كانوا في طريقهم إلى ليبيا للانضمام إلى الحركات المسلحة
    في زيارة لمدة يومين بفرنسا.. السيسي يبحث مع ماكرون أزمة ليبيا
    لافروف: واشنطن تعرقل حل مسألة تعيين مبعوث أممي إلى ليبيا وتتجاهل موقف الاتحاد الأفريقي
    لجنة المتابعة حول ليبيا تصدر بيانا حول آخر مستجدات الحوار
    الكلمات الدلالية:
    مجلس النواب الليبي, عقيلة صالح, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook