18:06 GMT21 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أدى تعليق على منشور عبر موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، من معلمة سورية تدعى ولاء اسكيف، لنقلها من مكان عملها في حلب إلى نقطة تقع على حدود الرقة، وفقا لروايتها.

    القصة بدأت، بحسب منشور على "فيسبوك" كتبته ولاء عبر حسابها الشخصي، أنها قامت يوم الأربعاء الماضي بالتعليق على منشور لصفحة "رئاسة الجمهورية العربية السورية" يتعلق بصدور مرسوم من الرئيس السوري بشار الأسد، يقضي بإعفاء علاء منير ابراهيم من مهمته كمحافظ لريف دمشق، وكتبت "عقبال محافظ حلب".

    ولاء نشرت صورة (لقطة شاشة) لتعليقها، ولصورة القرار القاضي بنقلها إلى مدرسة (ابو جدحة الصغير) في قرية دير حافر، بشكل دائم.

    وأردفت ولاء موضحة أن "القرية تبعد عن مركز حلب مسافة 90 كم، وتقع على حدود الرقة".

    وبعد اتصال معها للسؤال حول سبب صدور هكذا قرار، قالت ولاء لوكالة "سبوتنيك": "كتبت التعليق يوم الأربعاء ليلا، ظهر الخميس تلقيت اتصالا من موظف التربية ليبلغني قرار نقلي لدير حافر".

    © Photo / Walaa Skeif
    ولاء اسكيف

    وأشارت ولاء إلى أن "جميع الموظفين في مديرية التربية يعلمون بأن نقلها قد تم بسبب تعليق على منشور الرئاسة سابق الذكر".

    ووفقا لها، قال لها الموظف: ولاء انتي تم نقلك لدير حافر بسبب تعليقك عالفيس.

    وأضافت لـ"سبوتنيك"، "شخص من مكتب المحافظ يدعى دميتري عيسى، اتصل على مدير التربية، وطالب بنقلها لدير حافر، وعندما ذهبت لمقابلة مدير التربية، لم يسمح لي بحجة أن التوجيهات أتت من المحافظة وهو لا علاقة له بالأمر، ومدير التربية اليوم لا يرد على أي اتصال".

    ولاء وصفت القرار "بالتعسفي"، منوهة إلى أن "هناك الكثير من الأمور التي ينبغي حلها، تأخذ أولويتها على تعليق فيسبوك، وفقا لتعبيرها، مثل الطوابير اليومية على الخبز والسكر والرز والزيت والبنزين والمازوت".

    بدورها صفحة "محافظة حلب"، وعن طريق مكتبها الصحفي، نشرت على "فيسبوك" بيانا توضيحيا قالت فيه: "إشارة إلى ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول نقل المعلمة (ولاء اسكيف) من مدرسة / كفين - مجمع اعزاز التربوي / إلى مدرسة أخرى في ريف المحافظة، فقد بين مدير التربية بحلب، أن المعلمة المذكورة لديها غياب متقطع لمدة /33/ يوماً منذ مباشرتها الدوام في "مدرسة كفين"، إضافة إلى تأخرها المتكرر أيام الدوام، وقد تم استجوابها خطياً (15) مرة خلال العام الدراسي الحالي".

    وأشار البيان بأنه "لا علاقة للمحافظة بهذا القرار"، موضحا أن "النقل تم بناء على اقتراح من مدير المدرسة التي تعمل بها ولاء، (بعد أن طالبت إدارة المدرسة بتفريغها خلافاً للأنظمة والقوانين، إلى جانب إساءتها لزملائها وإدارة المدرسة)، وإحالته إلى مدير التربية عبر التسلسل الإداري، عن طريق الموجه التربوي المشرف، ليصدر قرار النقل مبررا بعدم إلتزام ولاء، وعدم تعاونها تربويا".

    وفي هذا الصدد، أوضحت ولاء لوكالة "سبوتنيك" أن المشرف نفسه لا يعلم بكل هذه الأمور"، متسائلة عن "كيفية الاستجواب لـ15 مرة وهي تمارس عملها في المدرسة منذ شهرين فقط؟".

    وأردفت أن جميع ما نسب إليها من اتهامات "عار عن الصحة"، مشيرة إلى أنها "اتصلت بالموجه التربوي المشرف شخصيا وهو نفسه لا يعلم بالأمر".

    الكلمات الدلالية:
    حلب, الرقة, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook